أوباما ينتقد بشدة تراجع الإصلاحات الديموقراطية في بورما

13 تشرين الثاني 2014 | 12:40

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

حذر الرئيس الاميركي باراك اوباما قادة بورما من تراجع الاصلاحات الديموقراطية في البلاد، وذلك قبل قمة اقليمية مقررة اليوم يفترض أن تبرز انتقال البلاد من العزلة التي كان يفرضها الحكم العسكري سابقا.

ومن المقرر ان يلتقي اوباما نظيره البورمي ثين سين على هامش قمة دول شرق اسيا في نايبيداو وايضا مع قادة اخرين من جنوب شرق اسيا.

وفي مقابلة مع موقع "ذي ايراوادي" الاخباري في بورما نشرت قبيل وصول اوباما ليل أمس، وجه الرئيس الاميركي انتقادات شديدة لوتيرة الاصلاحات في البلاد.

وقال أن "التقدم لم يحصل بالسرعة المأمولة عند بدء العملية الانتقالية قبل اربع أعوام. في بعض النواحي، ثمّة تباطؤ في الإصلاحات وفي أخرى تراجع حتى".

واضاف "الى جانب القيود على حرية الصحافة، لا زلنا نرى انتهاكات لحقوق اساسية وانتهاكات اثنية بالإضافة إلى تقارير عن عمليات قتل واغتصاب وسخرة من دون معاقبة".

ويفترض ان يقدّم أوباما غداً دعم بلاده لزعيمة المعارضة السابقة، وحائزة جائزة نوبل للسلام اونغ سان سو تشي، حيث من المقرر ان يتوجه للقائها في مدينة رانغون.

وكانت سو تشي حذرت قبل قدوم أوباما من "التفاؤل المبالغ فيهه" حول الديموقراطية في بورما وذلك قبل انتخابات عامة مقررة السنة المقبلة في البلاد.
وتواجه بورما التي عاشت تحت القمع العسكري لنصف قرن تقريبا، اتهامات متزايدة حول تعثر عمليتها الانتقالية الطموحة.

وقد ندد ناشطون بملاحقة متظاهرين وصحافيين بينما قتل صحافي برصاص الجيش الشهر الماضي في منطقة حدودية تشهد توترا.

من جهتها، تنشط سو تشي لتغيير الدستور الذي يعود الى الحكم العسكري والذي يمنعها من الترشح للرئاسة حتى لو فاز حزبها في الانتخابات كما انه يخصص ربع مقاعد مجلس النواب لجنود لم يتم انتخابهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard