هل يؤثر الإنترنت على وظائف الدماغ؟

7 آذار 2013 | 09:25

إذا أردنا الإجابة عن هذا السؤال، فالجواب هو نعم! فإذا كان الفرد يمضي وقتاً طويلاً أمام شاشة الكومبيوتر أو غيرها وهو يتصفّح الإنترنت، فهذا سيؤثر حتماً في الدماغ لأن أي تحفيزٍ، رقميٍ أو لا، من المرجح أن يغيّر أنماطنا العصبية. وقال أستاذ علم النفس في جامعة باريس 5، اوليفييه هود، أن الويب (web) تمكن من تطوير شكل من أشكال الفكر والسوائل، فأصبح الفرد قادراً على تأدية مهمات متعددة في الوقت نفسه. ولكن، ذلك أيضاً يجعله يفكر أقل ويحول أفكاره سطحية. ونتيجة لذلك، أثار الباحثون مسألة تأثير تطوير مهارات التفكير السريع على ذاكرتنا، بما في ذلك قدرتنا على التوليف التي فقدناها وذلك لعدم الإضطرار للقيام بذلك إذ كلما أردنا الحصول على معلومة، نلجأ إلى الإنترنت ولا نخزّنها. كما تبين أيضاً أن شبكة الإنترنت تؤثر في قدرتنا على التركيز.
ولكن، رغم ذلك، ليس كل شيء سلبي. فالإنترنت بدّل حياتنا وسهّل الكثير من الأمور عبر تغيير الطريقة التي نتعلم ونعمل من خلالها على تطوير مهارات جديدة. فالشباب الذين نشأوا مع هذه الأداة، قادرين على التعامل مع كمية كبيرة من المعلومات في وقت واحد أكثر من غيرهم. وأضاف الباحثون أنه إذا كان تأثير الإنترنت في أدمغتنا أمراً حقيقياً، فيجب أن نسيطر نحن على ذلك من خلال عدم الإفراط في استخدامه ومعرفة متى يجب أن نخفف من الجلوس أمام شاشة هواتفنا أو كومبيوتراتنا، وذلك لنحافظ على التفكير والدماغ.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard