تداعيات معركة عرنة مستمرة... لجان لتبادل الاسرى بين "الدروز" و"النصرة"

9 تشرين الثاني 2014 | 16:50

المصدر: "النهار"- جبل الشيخ

  • سعيد معلاوي
  • المصدر: "النهار"- جبل الشيخ

الصور من جنازة احد ضحايا معركة- عرنة من بيت جن- (صفحة شباب النهضة الدرزية)

لا تزال التداعيات السلبية بادية على طرفي جبل الشيخ في اعقاب المواجهات التي حصلت بين مسلحي "الدفاع الوطني" واللجان الشعبية السورية من جهة، و"جبهة النصرة" والمتعاونين معها من جهة اخرى على محاور عرنة وبيت جن وكفر حور، والتي اسفرت بحسب مصادر الطرفين واكثر من مصدر مستقل عن عشر ات القتلى والجرحى في صفوفهما.
والمعلومات التي توافرت لـ"النهار" من داخل عرنة تفيد ان "لجنة اتصالات تشكلت بين الطرفين من اجل تبادل الجثث والاسرى بعد ما تبيّن لأبناء طائفة الموحدين الدروز على محور جبل الشيخ ان ليس جميع المفقودين هم في اعداد القتلى، انما هناك لدى "النصرة" ايضاً اكثر من 17 جريحاً وبعض الاحياء، الذين استسلموا بعدما نفذت ذخيرتهم ومن هؤلاء 19 شاباً من عرنة و 3 من قلعة جندل وواحد من طلاسم، و2 من سحنايا".
ونفى المرجع الروحي الاعلى لجنوب دمشق الشيخ ابو نبيه سليمان كبول اي تقاعس من جانب الجيش السوري، مشيراً الى مشاركته في المواجهة من كل المواقع العسكرية القريبة من مواقع الجبهة.
ليتبيّن ان ما تنشره جهات مغرضة على صفحات الفايسبوك وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي لا يمت الى الحقيقة بصلة.
وتضيف المعلومات الى حل بين الجانبين لحهة التبادل وتسليم كل منهما ما لديه بات قاب قوسين او ادنى من التنفيذ، والامور ابعد من المستوى المحلي والسياسيون اللبنانيون الدروز ليسوا بمنأى عن ذلك.
اما القرار المهم الذي جنب لبنان هزة امنية عنيفة فهو القرار المتخذ من قيادة الجيش صبيحة الجمعة الماضي بمنعها دخول 11 جريحاً اصيبوا خلال المواجهات مع ابناء عرنة والقرى المجاورة من جبهة النصرة عند منحدرات جبل الشيخ الى الشمال من شبعا.

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard