"شوكولاتة" في "مملكة الغيوم" وغيرة بين الأصدقاء على جناحين!

8 تشرين الثاني 2014 | 11:48

المصدر: النهار

لم تأت الأمثال الشعبية والحكَم من فراغ، بل من تجارب كانت درساً لأصحابها وعبرة، واليوم تشكل انطلاقة للممثل والمخرج عبدو حكيم في مخاطبته الأطفال من خلال مسرحه الذي يعطيه عناء كبيراً، الذي سيشهد عند الرابعة والنصف من بعد ظهر اليوم (السبت) بدء عرض مسرحية "شوكولاتة"، على مسرح الحكمة- الجديدة، بنسختها العربية والفرنسية.

ستخوض "شوكولاتة" رحلة في كل المناطق اللبنانية، ناقلة الحدث: كان نور ووسام يعيشان في مملكة يتميّز شعبها بأجنحة يحلّقون بها، لكن شاءت الظروف والأحداث أن تدفع الصديقين للانتقال إلى مملكة "الغيوم"، وهو عالم جديد تُفرض فيه قوانين وأنظمة لم يلتزم بها وسام، فكان عقابه قطع جناحيه. وهنا تبدأ حبكة القصة وتتضح معالم الغيرة على وسام من صديقته المقربة نور التي لا تزال تملك جناحين تحلق بهما.

يؤدي حكيم دور "وسام"، وتشاركه في التمثيل الممثلة رينيه غوش في دور "نور"، إضافة إلى باميلا أبو زيد، وسام الخشن، علاء بيطار، محمد محفوظ.

وبالعودة إلى المسرحية. "شوكولاتة" هي الحلوى التي تشتهر "نور" في صنع بيوت منها، والتي انتخبتها مملكة "الغيوم" لتكون المشرفة على صناعتها. و"العنكبوت" هو العدو اللدود الحاقد الذي علم بالغيرة اليافعة المدفونة في قلب وسام من صديقته نور فعمل على تغذيتها وإنضاجها لتتسع الفجوة إلى حد الضرر، وإقدام وسام على قطع جناحي صديقته. ولكن عزم نور يدفعها إلى اكمال مسيرتها في صنع بيوت الشوكولاتة رغم فقدانها جانحيها ومثابرتها على القضاء على العقل المحرّض للعنكبوت وإعادة صديقها إلى رشده.

ويوضح حكيم في حديث مع "النهار" أن المسرحية سيتخللها عرض راقص وأغنيات توجيهية، في إطار كاريكاتوري طريف، تركز على الغيرة التي تدب بين الأصدقاء وتداعياتها في تدمير صداقات حقيقية. ويشدد على ضرورة التركيز على مسرح الطفل، خصوصاً أن المسؤولية كبيرة في تربية الأجيال."

على صعيد الشاشة الصغيرة، صوّر حكيم الأسبوع الماضي حلقتين من مسلسل "عيلة ع فرد ميلة" لفادي شربل وكارين رزق الله، إذ يعود لتأدية دور شقيق الممثل نزيه يوسف "وجيه" آتياً من الضيعة. وإذاعياً، يتابع تقديم برنامجه الإذاعي عبر إذاعة "صوت المحبة" عند السادسة من مساء كل أربعاء يتناول مواضيع عن الأطفال.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard