القدس تغلي والمسجد الأقصى ساحة حرب

5 تشرين الثاني 2014 | 09:53

المصدر: (أ ف ب، رويترز، أب)

  • المصدر: (أ ف ب، رويترز، أب)

(أ. ف. ب.)

خرجت المواجهات شبه اليومية في باحة المسجد الأقصى بين شبان فلسطينيين والشرطة الاسرائيلية عن السيطرة مع إعلان جماعات يهودية متشددة خططها لزيارة المسجد، وسقط فلسطيني بنيران الشرطة الاسرائيلية أثناء محاولته تنفيذ عملية دهس هي الثانية في أسبوعين.
وقالت الناطقة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا سمري إن "عشرات المتظاهرين رشقوا بالحجارة والمفرقعات قوات الأمن التي دخلت بعد ذلك جبل الهيكل (الاسم الذي يطلقه اليهود على باحة الأقصى) وصدوا المتظاهرين الى داخل المسجد".

وكان المتظاهرون الفلسطينيون قضوا الليلة داخل المسجد لمنع زيارة المتطرفين اليهود، وبدأوا بإلقاء والحجارة عند فتح باب المغاربة المؤدي الى المسجد والمخصص لادخال الزوار غير المسلمين.

وفي خطوة نادرة، دخلت الشرطة الاسرائيلية "بضعة أمتار" داخل المسجد لإزالة بعض الحواجز التي وضعها الشبان الفلسطينيون وأقفلت عليهم باب المسجد لفتح المجال امام الزوار. وأكد محافظ القدس عدنان الحسيني أن هذه المرة الأولى يتغلل الاسرائيليون وصولا الى المنبر، وأضاف :"الوضع صعب، منعونا من الدخول بينما يتمكن اليهود والسياح من التجول براحة، وهذا وضع القدس، وهذه هي الديموقراطية الاسرائيلية". وأشار إلى أنه خلال الاشتباكات، ضربت قنبلة صوتية نقاط الكهرباء داخل المسجد، مما ادى الى اندلاع حريق صغير تمكن الموجودون في الداخل من إخماده.
وبعد احتجاز الشبان في المكان، أعيد فتح الباحة أمام الزوار فدخل أكثر من مئة يهودي و200 سائح.

ثم امتدت المواجهات إلى بلدة القدس القديمة المحاذية لباحة الأقصى. وحلقت طائرات هليكوبتر في أجوائها.
وعند باب الأسباط اطلق رجال الشرطة الاسرائيليون قنابل صوتية وغازات مسيلة للدموع على الحشد، وكان موجوداً عشرات الأولاد الذين كانوا في طريقهم إلى مدارسهم.

وأصيب ثلاثة فلسطينيين برصاص مطاطي.

دهس جديد

وفي حادث قاقم التوتر، اقتحم سائق بسيارته جمعاً من المارة في شارع مزدحم في القدس في طريق رئيسي يربط بين القدس الشرقية وحي ملاصق يقطنه يهود متشددون، ثم ترجل منها وهاجم أشخاصاً بقضيب معدني قبل أن يرديه رجال شرطة اسرائيليون بالرصاص، وذلك في حادث هو الثاني من نوعه في أسبوعين.
وأشار ناطق باسم خدمة إسعاف اسرائيلية إلى إصابة عشرة أشخاص أشخاص، بينهم ثلاثة في حال الخطر.

السلطة الفلسطينية
وأعلن الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ردينة أن السلطة قررت رفع الأحداث الحالية في القدس إلى مجلس الأمن، وهي باشرت اتصالات سريعة في هذا الشأن. واتهم الحكومة الإسرائيلية بأنها تعمل ضمن "خطة ممنهجة وتواصل انتهاكاتها لحرمة المسجد الأقصى المبارك، وتدفع بالمستوطنين لاقتحام المسجد منتهكة كل الأعراف والشرعية الدولية والإجماع الدولي".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard