فوز فيكتور بونتا في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية في رومانيا

3 تشرين الثاني 2014 | 09:38

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

فاز رئيس الوزراء الاجتماعي-الديموقراطي فيكتور بونتا في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت امس في رومانيا تمهيدا لمواجهة قوية مع منافسه المحافظ في الدورة الثانية، وذلك بعد فرز 56 في المئة من الاصوات.

فقد حصل بونتا (42 سنة) المدعي السابق على 39,57 في المئة من الاصوات بحسب ما اعلن المكتب الانتخابي المركزي بعد فرز 56 في المئة من الاصوات. ونال منافسه اليميني كلاوس يوهانيس المتحدر من الاقلية الالمانية 30,19 في المئة وفق هذه النتائج الجزئية.
وسيتواجه الاثنان في الدورة الثانية من الانتخابات في 16 تشرين الثاني.
وقال بونتا في مركز حملته الانتخابية "ارحب بكون عدد كبير من الرومانيين يثقون ببرنامجي الذي يهدف الى تطوير رومانيا ووضع حد للانقسام".
من جانبه، قال يوهانيس "ادعو الرومانيين الذين لا يريدون منح السلطة لحزب واحد الى تأييدي"، مؤكدا انه سيفوز في الدورة الثانية.
ويتنافس ثلاثة مرشحين على المركز الثالث بنحو خمسة في المئة من الاصوات لكل منهم.

عركة الدورة الثانية غير محسومة

وقال عالم الاجتماع ميركا كيفو ان "معركة الدورة الثانية غير محسومة. امور كثيرة تتوقف على التعليمات التي سيعطيها المرشحون الخاسرون في الدورة الاولى".
وتوقع ان تدعو وزيرة العدل السابقة مونيكا ماكوفي التي تعتبر رمزا لمكافحة الفساد، انصارها للتصويت لمصلحة يوهانيس في حين ان رئيس الوزراء السابق كالين بوبيسكو سيؤيد بونتا.
وبونتا (42 عاما) مدع سابق ويشغل رئاسة الوزراء منذ العام 2012. وقد ركز خلال حملته الانتخابية على الانجازات الاقتصادية التي حققها لاجتذاب قاعدة اتعبتها الوعود الانتخابية في البلد الافقر في الاتحاد الاوروبي بعد بلغاريا.
اما يوهانيس (55 سنة) فالتزم ان ينقل تجربة التنمية التي خاضها في مدينته سيبيو (وسط) والتي يتولى رئاسة بلديتها منذ العام 2000 الى مجمل مناطق رومانيا.
وحتى المساء كانت طوابير الانتظار لا تزال قائمة امام مراكز الاقتراع في الخارج، ما اثار انتقادات حادة من جانب المعارضة. وتحدث التلفزيون الروماني عن حوادث في باريس ولندن وفيينا.
ودعا الرئيس الروماني المنتهية ولايته (يمين وسط) ترايان باسيسكو الى استقالة وزير الخارجية تيتوس كورلاتيان كونه "منع الرومانيين من ممارسة حق الاقتراع".
وفي بوخارست، تجمع نحو مئتي شاب امام مقر الوزارة هاتفين "عار عليكم" وداعين الى ابقاء مكاتب الاقتراع في الخارج مفتوحة حتى يتمكن جميع الناخبين المنتظرين من التصويت.
وكان باسيسكو فاز بولاية رئاسية ثانية العام 2009 بفضل اصوات نحو 170 الف روماني يقيمون في الخارج.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard