السويد تتخذ قراراً تاريخياً باعترافها بدولة فلسطين

30 تشرين الأول 2014 | 14:54

اصبحت السويد اول دولة في الاتحاد الاوروبي تعترف بدولة فلسطين في مبادرة رحب بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووصفها ب"الشجاعة والتاريخية" فيما اعتبرتها واشنطن "سابقة لاوانها".
وقد اعترفت حوالى 135 دولة في العالم بدولة فلسطين بحسب السلطة الفلسطينية، بينها سبع دول اعضاء حاليا في الاتحاد الاوروبي هي تشيكيا والمجر وبولندا وبلغاريا ورومانيا ومالطا وقبرص الى جانب هذه المملكة الواقعة في الهضبة الاسكندينافية.
وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة ان الرئيس عباس "يرحب بقرار السويد" ويصفه "بالشجاع والتاريخي".
وكان الاعلان عن هذا الاعتراف مطلع تشرين الاول قد استقبل بالتشكيك من قبل اسرائيل والولايات المتحدة التي اعتبرته "سابقا لاوانه".
وقال ليبرمان في بيان صادر عن مكتبه "قرار الحكومة السويدية الاعتراف بدولة فلسطينية قرار مؤسف من شانه فقط تعزيز العناصر المتطرفة وسياسة الرفض لدى الفلسطينيين".
وقالت وزيرة الخارجية السويدية مارغو فالستروم في مقال نشرته صحيفة داغينز نيهيتر ان "الحكومة تتخذ اليوم قرار الاعتراف بدولة فلسطين. انها خطوة مهمة تؤكد حق الفلسطينيين في تقرير المصير".
واضافت "ان الحكومة تعتبر ان معايير القانون الدولي لاعتراف بدولة فلسطين قد استوفيت"اي ارض  ولو بدون ترسيم حدود، شعب وحكومة"، معربة عن املها "في ان يدل ذلك الاخرين الى الطريق".
وكتبت: "اخشى ان يأتي (هذا القرار) متأخراً جدا ًوليس مبكراً جدا".
وقد اتخذت السويد هذه المبادرة في وقت تبدو فيه الجهود المبذولة منذ عقود سعياً لحل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي في طريق مسدود تماما، بينما تتساءل العواصم الغربية بشأن كيفية الخروج منه مع وصول احباط القادة الفلسطينيين الى اوجه.
وبحسب ابو ردينة، فان اعتراف السويد بدولة فلسطين جاء "كرد على الاجراءات الاسرائيلية في القدس".
واضاف "يطالب الرئيس كافة دول العالم التي ما زالت مترددة في الاعتراف بحقنا في دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية... بان تحذو حذو السويد".
وفي اثناء شهر تشرين الاول ناقشت بريطانيا مشروع الاعتراف بدولة فلسطينية رمزيا واعتبرت فرنسا ان ذلك سيتعين "في وقت ما".
وقال مايكل شولز الباحث في جامعة غوتبورغ والاخصائي في النزاعات "انه من الصعب حقا القول كم من الدول ستقوم فعلا بالخطوة وتقتفي اثر السويد".
وتابع "اما بالنسبة للاتحاد الاوروبي فلكي يعترف بفلسطين سيتوجب موافقة كل دوله الاعضاء على ذلك، وهذا قليل الاحتمال"، معتبرا ان قرار ستوكهولم "لا يتوقع ان يحدث تغييرا كبيرا" على المدى القصير.
واضاف "بعد ذلك يجب رؤية كيف سيكون رد فعل اسرائيل، ان كانت ستواصل سياستها الاستيطانية ام انها ستكون عكس ذلك اكثر حذرا".
وبحسب تعداد لوكالة فرانس برس فقد اعترفت 113 دولة على الاقل بدولة فلسطين.
وراى استاذ القانون الدولي اوفي برينغ ردا على سؤال لوكالة الانباء السويدية تي تي ان المبادرة السويدية سيكون "لها تأثير دبلوماسي من المحتمل ان يكون بمثابة تأثير كرة الثلج".
وخلص الى القول "انه نجاح معنوي سياسيا لفلسطين، واولئك الذين يدعمون حل الدولتين".
بدوره، اعتبر وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ان قرار السويد الاعتراف بدولة فلسطين "مؤسف" مؤكدا بانه لن يساعد في الجهود لحل النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني.
وقال ليبرمان ان "قرار الحكومة السويدية الاعتراف بدولة فلسطينية قرار مؤسف من شانه فقط تعزيز العناصر المتطرفة وسياسة الرفض لدى الفلسطينيين".
واضاف "من المشين ان تقوم الحكومة السويدية باتخاذ هذه الخطوة الاعلانية التي تسبب الكثير من الضرر".
وكتبت وزيرة خارجية السويد "لن ننحاز لاي طرف (...) امل ان تتلقى اسرائيل ذلك بطريقة متوازنة وبناءة".
الى ذلك، قررت السويد زيادة مساعداتها للفلسطينيين بمبلغ 500 مليون كورون (54 مليون يورو) بحيث تصبح قيمتها خلال خمس سنوات 1,5 مليار كورون .
وللسويد قنصلية عامة في القدس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard