" تمييل شرايين" لنبع رشعين

28 تشرين الأول 2014 | 17:35

المصدر: الشمال طوني فرنجيه

  • المصدر: الشمال طوني فرنجيه

" تمييل شرايين" نبع رشعين -الذي يغذي زغرتا وبعض قرى الزاوية وقسما كبيرا من طرابلس القديمة بمياه الشفة ويروي البساتين والمزروعات التي على ضفتيه من المنبع الى "المخلط" في ابي سمراء حيث يلتقي مع نهر قاديشا ليؤلفا مجتمعين نهر ابو علي الذي يخترق طرابلس – عملية بداتها منذ ايام مصلحة مياه لبنان الشمالي بعد تلكؤ لاكثر من اربعين او خمسن سنة وقد استوجب ذلك قطع مياه الشفة عن زغرتا وعن طرابلس لايام لكي لا تصل المياه الى البيوت عكرة وممزوجة بالرمال والوحول، والاعمال مستمرة حتى امد اطول باشراف دائرة مياه زغرتا التي انتدبت انور فرنجيه للمهمة وبوجود الناطور جوني قديسي .
والعملية هذه كانت تتم قبل حرب الـ75 بشكل سنوي دوري وفق اتفاق قديم بموجبه تقوم المصلحة بتنظيف خزان الحصر الفرنسي الذي اقامه الفرنسيون ايام الانتداب وذلك في زمن الشحائح لتتدفق المياه غزيرة وبدون عراقيل رملية وكانت سماكة الرمل لا تزيد سنويا عن 30 او 40 سنتم اما الان فان السماكة زادت عن المتر وانصف ما جعل مياه النبع تنخفض عن منسوبها بسبب انسداد الشرايين حتى في الربيع وبعد ذوبان الثلج .
واذا كانت الاعمال سابقا تتم بالرفش والمعول فانها اليوم تتم شفطا ويتم تجميع الرمل في بركة ترسيب، لكن الكمية الاكبر تجرفها المياه التي بدا منسوبها بالارتفاع حتى في الخريف.
ويقول الناطور قديسي :"ان النبع كان بحاجة الى التنظيف لان منسوب المياه انخفض كثيرا ولكن العمل كان يجب ان يتم في فصل الصيف لان نسبة السكان في زغرتا تكون اقل مما هي عليه الان لكي لا يضطر الاهالي لشراء الماء للشرب وللاستعمال المنزلي."

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard