متظاهرو هونغ كونغ يتراجعون عن التصويت على استراتيجيتهم

26 تشرين الأول 2014 | 13:10

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

حملت التباينات المتظاهرين الذين ينادون بالديموقراطية في هونغ كونغ والموجودين في الشارع منذ شهر، على التراجع عن تصويت كان يفترض ان يجرى الاحد والاثنين للاختيار بين طريق المواجهة او طريق التسوية.

وكان التصويت عبر الهاتف المحمول سيجرى مساء الاحد ومساء الاثنين في المواقع الثلاثة التي يحتلها المتظاهرون في احياء كوزواي باي ومونغوك وادميرالتي التجارية القريبة من مقر الحكومة.

لكن منظمة اوكيباي سنترال اعلنت في بيان في نهاية المطاف تأجيل هذا التصويت بسبب "الاراء المختلفة جدا حول اجراءات تنظيمه".

وتواجه هذه المستعمرة البريطانية السابقة التي انتقلت الى السيادة الصينية وتتمتع بحكم ذاتي واسع، اسوأ ازمة سياسية منذ عودتها الى بيجينغ في 1997.
ويقفل عشرات الاف المتظاهرين، تحت راية حركة اوكيباي سنترال منذ 28 ايلول شوارع مهمة في المدينة ويعرقلون وسائل النقل والنشاط الاقتصادي.
وهم يطالبون باقرار الاقتراع العام المباشر والتام في الانتخابات المقبلة لرئيس السلطة التنفيذية المحلية في 2017.

وفي 31 آب، وافقت اللجنة الدائمة للجمعية الوطنية الشعبية (البرلمان) في الصين على مبدأ "صوت واحدا، تصويت واحد"، لكنها كلفت لجنة من كبار الناخبين الذين يؤيد القسم الاكبر منهم الحزب الشيوعي الصيني، مهمة اختيار المرشحين، كما هي الحال في الوقت الراهن.

وفي هونغ كونغ، تراجعت الحشود بسبب الصدامات بين المتظاهرين من جهة، والشرطة والمتظاهرين المضادين من جهة اخرى، ويواجه قادة الاحتجاج صعوبة في اقناعهم بالعودة الى التظاهر.

واقترحت الحكومة ان ترفع الى بيجينغ مشروعا "لاضفاء الديموقراطية" على لجنة اختيار المرشحين، يمكن ان يستميل مؤيدي التسوية.

لذلك قررت اوكيباي سنترال ان تجري تصويتا، مشيرة الى انه لا يمكن ان يؤدي الى انسحاب المتظاهرين وانه يشكل في المقابل "وسيلة ضغط".
وكانت ستطرح سؤالين: هل يتعين الاستمرار في مطالبة الجمعية الوطنية الشعبية بالعودة عن قرارها فرض رقابة على الترشيحات؟ هل يتعين المطالبة بمبدأ الترشيحات الحرة ابتداء من 2017 كشرط مسبق لاي نقاش مع الحكومة المحلية؟د

وتعد الاضرابات والتظاهرات مسألة نادرة في هونغ كونغ، ويبدو ان الحركة المطالبة بالديموقراطية التي يشكل الطلية قوتها الناشطة، وقعت جزئيا ضحية خبرتها الضئيلة. وغالبا ما بدت استراتيجية المتظاهرين لمواجهة الحكومة المحلية، متقلبة. ويقول منتقدو الحكومة انها تأتمر بأوامر بيجينغ.

وشارك الاف الاشخاص السبت في تظاهرة مضادة طالبت بوقف احتلال المواقع. ويؤكد منظموها انهم جمهعزوا 320 الف توقيع مواطن في هونغ كونغ يطالبون بانسحاب المتظاهرين.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard