قاووق: 14 آذار و"المستقبل" تحديداً لا يريدون المناصفة الحقيقية

5 آذار 2013 | 09:44

الشيخ نبيل قاووق (الصورة عن الانترنت)

أعلن نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق أن "الحزب من موقع القوة والحرص لا يرد على الشتائم لأنه يريد أن يقطع الطريق على الفتنة وعدم تحقيق الاحلام الاميركية، موضحاً ان هناك أدوات أميركية في لبنان والمنطقة إرتضت لنفسها ان تكون أداة من دون مقابل، وفي لبنان ارتفعت وتيرة التحريض المذهبي والتوتير الميداني في محاولة لابتزاز إرادة اللبنانيين وفرض قانون إنتخابي هو قانون الستين، ونحن منذ البداية كنا نقول هناك في لبنان من يعتمد سياسة المناورات وتقطيع الوقت من أجل فرض قانون الستين وأميركا كشفت عن حقيقة نياتها تجاه لبنان وأنها تدعم قانون الستين".
وقال في احتفال تأبيني في بلدة تفاحتا الجنوبية، في حضور النائب علي عسيران وشخصيات وفاعليات إجتماعية وبلدية: "موقفنا في حزب الله الموقف النهائي والواضح نحن نحرص على إنتخابات بقانون جديد ومن دون تأجيل، أما قانون الستين فقد مات وأصبح رميماً وعصفت به الرياح ولا فرصة لإحيائه".
وسأل: "لماذا إصرار حزب المستقبل على رفض أي قانون جديد؟ لأن أي قانون جديد فيه نسبية والنسبية تعيده إلى حجمه الطبيعي، هذا يكشف أن فريق 14 آذار وبالأخص المستقبل لا يريدون المناصفة الحقيقية ولا الشراكة الفعلية، والآن وصلنا إلى آخر الطريق وبعد أيام تنتهي المهل الدستورية ولا بد من توجيه الدعوة إلى موعد إنتخابات، والممر الضروري والوحيد لإجراء الإنتخابات هو قانون جديد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard