شفاء جديد من "ايبولا" في مستشفى دالاس

23 تشرين الأول 2014 | 11:38

المصدر: "أ ف ب "

  • المصدر: "أ ف ب "

أعلنت عائلة ممرضة اميركية اصيبت بايبولا اثناء اعتنائها في مستشفى دالاس بولاية تكساس (جنوب) بمريض ليبيري توفي لاحقا بالمرض، ان ابنتها تماثلت للشفاء.

واوضحت عائلة الممرضة آمبر فينسون في بيان ان الشابة البالغة من العمر 29 عاما ستبقى في المستشفى لتلقي علاجات اضافية، لكنها باتت خالية تماما من اي اثر للفيروس.

واشارت والدتها الى ان ابنتها في حاجة الى المزيد من العلاج "الضروري لاستعادة كل قواها، لكن التطورات الاخيرة استجابت حقا".

وستنقل فينسون الى قسم آخر في مستشفى ايموري التخصص في اتلانتا (جورجيا)، كما اضافت العائلة.

وهي ثاني ممرضة اصيبت بايبولا اثناء اعتنائها في مستشفى دالاس بالليبيري توماس اريك دانكان الذي توفي في 8 تشرين الاول.

والممرضة الاخرى هي نينا فام وترقد حاليا في عيادة تابعة للمعاهد الصحية الوطنية في ميريلاند ووضعها مستقر، بعدما "تحسن واصبح جيدا"، بحسب بيان اصدرته العيادة.

واعلن المركز الطبي في نبراسكا (وسط الولايات المتحدة) ان مصور شبكة "ان بي سي" التلفزيونية الاميركية الذي اصيب بفيروس ايبولا في ليبيريا حيث كان يغطي تفشي هذا الوباء، شفي من المرض.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard