العاهل الأردني: هناك حرب أهلية داخل الإسلام

21 تشرين الأول 2014 | 10:30

المصدر: "أ ف ب "

  • المصدر: "أ ف ب "

اعتبر العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، ان هناك "حربا اهلية" تدور داخل الاسلام بين قوى "الاعتدال والتطرف"، وفق ما جاء في بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني.

ونقل البيان عن الملك عبدالله ان "كل دول العالم بوضع حرب بين الاعتدال والتطرف، واليوم هناك حرب أهلية داخل الاسلام، لكن، يا للأسف، نحن كعرب ومسلمين لم نشعر لغاية الآن بخطورة هذا الوضع".

ولفت، من جهة اخرى، الى ان "هذا التطرف لا يقتصر على الاسلام، بل يقابله تطرف في سياسة اسرائيل".

وأضاف أن "هناك تطرفاً إسلامياً، وأيضاً في المقابل يوجد تطرف صهيوني، وأنه إذا ما أرادت كل الأطراف الإقليمية والدولية محاربة هذا الأمر، فلا يمكن القول أن هناك فقط تطرف إسلامي، بل يجب الاعتراف بوجود تطرف في كل الجهات".

وجاء في البيان، ان "الحرب على الارهاب لن تكون على مدار عام أو عامين، بل هي حرب طويلة وتحتاج سنوات، فإذا احتاجت الحرب العسكرية فترة قصيرة، فإن الحرب الامنية والايديولوجية ستأخذ وقتاً أكثر، ربما تمتد الى 10 او 15 عاما".
واضاف ان "المملكة الأردنية الهاشمية كانت وستستمر على الدوام في محاربة الإرهاب والتطرف، بغض النظر عن مصدره، وجميع من يروجون له سواء باسم الدين، وهو منه براء، أو غيره".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard