فتوش "يرفع يده" على موظفة في قصر العدل

20 تشرين الأول 2014 | 17:26

المصدر: "النهار"

(الصورة عن الانترنت)

حوالي الساعة الحادية عشر والنصف من قبل ظهر اليوم، دخل النائب نقولا فتوش غرفة تسجيل الشكاوى في قصر العدل في بعبدا، فحصل سجال بينه وبين موظفة في قلم التسجيل كاد ان يتطور مع "رفع فتوش يده عليها"، وفق شاهد روى لـ"النهار" تفاصيل الحادثة، متابعاً: "سأل فتوش الموظفة في قلم تسجيل الشكاوى منال ضو: "هنا الشكاوى؟"، فأجابت: "هنا شكاوى المحامين وهناك شكاوى الناس". لم ترق الاجابة لفتوش، ولأن منال كانت تنهي إحدى المعاملات ولم تعط فتوش الأفضلية بتسجيل معاملته، رفع فتوش صوته وكال الشتائم في حق الموظفة.

أخذت منال، الام لولدين، تسأله: "عفواً... ليش عم تحكيني هيك؟ ليش مين حضرتك؟"، فتدّخل مرافق "معاليه" سريعاً، وذكّر ضو أن من أمامها سبق وعرّف عن نفسه بأنه "الوزير"، لكن منال وبحسب الشاهد "لم تسمع ذلك".
لم يقتصر غضب النائب الذي تكفل بتقديم طلب التمديد لمجلس النواب على شتم منال بل، وبحسب الشاهد، "رفع يده عليها بهدف ضربها، ليسارع الحاضرون إلى رده عنها"... فماذا لو وصلت يد فتوش الى ضو؟
وأكد الشاهد أن "منال لم تعرف شخص فتوش ولم تقصد تأخير أحد، بل أرادت الانتهاء من جمع أوراق إحدى المعاملات أمامها، للمباشرة في معاملة فتوش، ولهذا صرخ عليها وشتمها وتعرضت الى اهانات كبيرة".
يحق لضو أن تشتكي على النائب لأنه حاول الاعتداء عليها، لكنها بحسب الشاهد المقرب منها "لا تريد تضخيم الموضوع خوفاً على وظيفتها، خصوصاً أنها استدعيت من المدعي العام الذي حاول حل الموضوع بطريقة ودية، وفي نهاية المطاف منال معروفة بالتزامها بقرارت رئيسها".
أثارت الحادثة ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دعا البعض فتوش الى التقيّد بالنظام و"الصبر" على الموظفين، أو ارسال من يمثله لتسجيل الشكوى بدلاً منه.
وقد حاولت "النهار" الاتصال بفتوش أكثر من مرة من دون نجاح، حرصاً على الاستماع الى روايته للحادثة التي شهدها كثر في قصر العدل...

mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @mohamad_nimer

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard