السويد تكثف ملاحقتها "أنشطة أجنبية تحت الماء"

19 تشرين الأول 2014 | 17:08

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

عززت السويد وجودها العسكري في أرخبيل ستوكهولم لتنفذ عمليات بحث في مياهها عن "أنشطة أجنبية تحت الماء" في حشد للسفن والجنود وطائرات الهليكوبتر السويدية لم تشهده البلاد منذ الحرب الباردة.

وبدأت عملية البحث في بحر البلطيق على بعد أقل من 50 كيلومترا من ستوكهولم يوم الجمعة وأحيت ذكريات الأعوام الأخيرة للحرب الباردة عندما كانت السويد تلاحق مرارا الغواصات السوفيتية على طول ساحلها.
وهناك توتر متزايد تجاه روسيا بين الدول الاسكندنافية ودول البلطيق - ومعظمها أعضاء في الاتحاد الأوروبي - في شأن ضلوع موسكو في أزمة أوكرانيا. واتهمت فنلندا الأسبوع الماضي البحرية الروسية بالتدخل في عمل مركبة أبحاث بيئية فنلندية في المياه الدولية.
وقال الجيش السويدي، من دون الخوض في تفاصيل، ان لديه معلومات من مصدر موثوق به عن أنشطة مشبوهة، وأن أكثر من 200 شخصية عسكرية تشارك في عملية البحث.
وذكرت صحيفة سفينسكا داجبلادت نقلا عن مصادر لم تذكر أسماءها لها صلة بعملية البحث أن العملية بدأت بعد بث إذاعي باللغة الروسية على موجة طارئة.
وقالت وزارة الدفاع الروسية اليوم، إنه لا يوجد أي وضع طاريء يخص مركباتها في بحر البلطيق.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard