اعتقال زعيم عصابة لتهريب المخدرات في المكسيك.. فهل يكشف لغز الطلاب المفقودين؟

18 تشرين الأول 2014 | 12:15

اعتقل زعيم احدى اكبر العصابات لتهريب المخدرات في المكسيك ما قد يؤدي الى فرضيات جديدة في التحقيق في قضية الطلاب الـ43 المفقودين منذ ثلاثة اسابيع التي اثارت تظاهرات استياء جديدة في هذا البلد.

فقد اعلنت السلطات المكسيكية مساء امس اعتقال سيدرونيو كاساروبياس سالغادو زعيم كارتل المقاتلين المتحدين (غيهيروس اونيدوس) لتهريب المخدرات الخميس برفقة احد اقرب مساعديه.

وقال مدير التحقيقات الجنائية في وزارة العدل توماس زيرون في مؤتمر صحافي ان سالغادو اعتقل لدى مروره على حاجز نصبته الشرطة على طريق بين مكسيكو وتولوكا (وسط)، مشيرا الى انه قدم اوراقا ثبوتية مزورة لعناصر الحاجز الذين كشفوا امره.

وهو شقيق ماريو كاساروبياس مؤسس الكارتل وزعيمه السابق ويلقب بـ"النذل الجميل". وقد اعتقل في ايار الماضي.
وهذه المجموعة الاجرامية متهمة بانها اشتركت مع الشرطة البلدية في مدينة ايغوالا (جنوب) في اطلاق النار على الطلاب ليلة السادس والعشرين من ايلول، مما اسفر عن سقوط ستة قتلى و25 جريحا. وفقد الطلاب الـ43 الذين يدرسون في مدرسة ايوتسينابا بعد هذا الحادث.
وقال وزير العدل المكسيكي خيسوس موريو كرم ان سيدرونيو كاساروبياس نفى ان يكون اصدر اوامر بمهاجمة الطلاب. لكن وزير العدل اكد ان اعتقاله "هو بداية فرضية جديدة يمكن ان تقربنا بشكل اسرع واسهل من الحقيقة".

وتعتقد السلطات ان شرطة ايغوالا اقتادت الطلاب بعد اطلاق النار الى بلدية كوغولا المجاورة وسلمتهم الى افراد من الكارتل الاجرامي.
وقال موقوفون يعتقد انهم ينتمون الى هذا الكارتل ان امر قتل الطلاب صدر عن احد زعماء العصابة يعرف باسم "شوكي".
وعثر على مقابر جماعية بالقرب من ايغوالا تضم جثث 28 شخصا لكن الطلاب ليسوا بينهم. لكن ما زال هناك عدد لم يحدد من الجثث التي عثر عليها في ثلاث مقابر اخرى، كما قال موريو كرم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard