أوباما عين مسؤولاً للإشراف على جهود مكافحة الإيبولا

17 تشرين الأول 2014 | 20:22

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

عين الرئيس الأميركي باراك أوباما مسؤولاً للإشراف على جهود مكافحة تفشي فيروس الإيبولا، في حين قالت الحكومة إن عاملة في قطاع الصحة من تكساس ربما تكون لامست عينات من مريض بالإيبولا عزلت على متن سفينة.

وقال البيت الأبيض إن أوباما الذي واجه انتقادات حادة من مشرعين بشأن جهود احتواء الفيروس القاتل عين رون كلاين وهو محام عمل في السابق في منصب كبير هيئة العاملين لنائب الرئيس جو بايدن ونائب الرئيس السابق آل جور.

وزادت واقعة السفينة من المخاوف المتنامية بشأن احتمال تفشي الإيبولا بعدما أصيبت ممرضتان كانتا تتوليان رعاية توماس إريك دنكان أول شخص يتم تشخيص إصابته في الولايات المتحدة بالفيروس الذي قتل نحو 4500 شخص أغلبهم في غرب أفريقيا.

وكانت أكثر الدول تضرراً غينيا وليبيريا وسيراليون، وقال برنامج الأغذية العالمي إن أسعار الأغذية في تلك الدول ارتفعت بنسبة 24 في المئة في المتوسط مما أجبر بعض العائلات على خفض ما تتناوله من طعام إلى وجبة واحدة في اليوم.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن العاملة في مستشفى تكساس هيلث بريسبيتيريان لم تخالط مباشرة المريض الليبيري الذي توفي لكنها ربما تعاملت مع سوائل من جسمه وسافرت الأحد على متن سفينة من جالفستون في تكساس.
وقالت وزارة الخارجية إن العاملة كانت تراقب نفسها منذ 6 تشرين الأول ولم تصب بحمى أو أي أعراض أخرى للإيبولا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard