الحريري يعتبر أن التمديد كأس مر يجب ان نشربه والراعي: نتكلم دائماً لغة واحدة

13 تشرين الأول 2014 | 21:46

شدد الرئيس سعد الحريري على أن "التمديد لمجلس النواب ضرورة حتى لا ندخل بالمجهول"، فيما قال البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي: "الرئيس الحريري وأنا نتكلم دائما لغة واحدة".

وجاء كلام البطريرك خلال استقباله الحريري فور وصوله إلى روما في مقر البطريركية المارونية في العاصمة الإيطالية، حيث أعقب اللقاء الموسع خلوة بين الحريري الراعي، وبعد الإنتهاء قال الحريري: "تحدثنا مع البطريرك بكل صراحة بالموضوع الاساس، وهو الفراغ الرئاسي الذي يواجهه البلد وايضاً تحدثنا عن الاستحقاق النيابي". أضاف: "كلكم تعلمون موقف تيار المستقبل طالما انه لا توجد انتخابات رئاسية لن نشارك بالانتخابات النيابية، وما زلنا على موقفنا ، واتخذنا هذا الموقف لاننا نرى ان رأس الدولة هو رأس السلطة ورأـس الجمهورية والاساس في البلد هو انتخاب رئيس للجمهورية".

وتابع: "ايضاً وحرصا ًمن البطريرك، انه يجب علينا كقوى سياسية ان كان تيار المستقبل او 14 آذار ان تكون لدينا مبادرات، ومن هذا المنطلق لا شك انه يجب ان نصل في مكان ما على التوافق على انتخاب رئيس للجمهورية وتتوافق عليه جميع الاطراف. ونحن كقوى 14 آذار يجب ان يكون لدينا تحرك اساسي، وهذا لا يعني ان حصل التمديد لمجلس النواب ان ننسى استحقاق رئاسة الجمهورية. بالنسبة لنا التمديد هو ضرورة لعدم الدخول في المجهول ليس لأننا هذا ما نريده، بل كنا نتمنى ان تحصل انتخابات رئاسة الجمهورية أمس قبل اليوم وغداً قبل بعد غد".

واكد ان "اولوياتنا عدم دخول البلاد في المجهول، واذا حصل التمديد الاولوية الاساسية هي لانتخاب رئيس للجمهورية ومن هنا سيكون لدينا موقف في موضوع رئاسة الجمهورية نحن كقوى 14 آذار وكتيار المستقبل". أضاف: "هذا المحور الاساسي الذي تحدثنا به وبالتأكيد تحدثنا عن الصعوبات الاقتصادية التي يمر بها البلد ، وموضوع اللاجئين والمشاكل الامنية التي تحصل، الا ان اساس الكلام كان عن رئاسة الجمهورية وما يمكن ان نقوم به من مبادرات".


سئل: هل اخذتم غطاء بكركي للتمديد لمجلس النواب؟

أجاب: غبطة البطريرك طغى بكل احاديثه موضوع انتخابات رئاسة الجمهورية. موضوع التمديد نعرف انه كأس مر يجب ان نشربه لان البلد يمكن ان يتجه الى مجهول، اذا حصلت الانتخابات النيابية سنختلف على رئاسة المجلس وعلى رئاسة الجمهورية، والحكومة ستكون حكومة تصريف الاعمال، بالتالي نكون قد دخلنا في المجهول الخطير، وهذا ما لا يريده كل اللبنانيين.
لا نخاف الانتخابات النيابية بل نريدها، الا اننا نحرص عدم الدخول في المجهول لذلك موقفنا واضح جدا في موضوع الانتخابات النيابية ، انتخاب رئيس جمهورية اهم بكثير من الانتخابات النيابية.

سئل:"هل اتفقتم على فترة التمديد؟

أجاب: لا ، وانا برأيي ان الافرقاء السياسيين يتفقون على فترة التمديد ولكن الأهم هو ما تكلم عنه الرئيس نبيه بري انه اذا حصل التمديد ومن بعد ذلك جرى انتخاب رئيس للجمهورية بعد ذلك بستة اشهر تحصل الانتخابات النيابية . من المؤكد سوف تشكل حكومة وسنحاول ان نتوافق على قانون جديد للانتخابات، ولكن بعد ستة اشهر يجب ان تحصل الانتخابات بعد لحظة انتخاب رئيس للجمهورية .

سئل: هل هناك اسماء جديدة مطروحة يمكن ان تكون اكثر توافقا من الاسماء الموجودة حاليا ؟

أجاب: موقفنا واضح جدا من موضوع الاسماء، فنحن ليس لدينا "فيتو" ضد اي شخص، وكنا نتمنى لو حصل التوافق بأسرع وقت ممكن على اسم الرئيس . بعد الحوار الذي حصل مع غبطة البطريرك وبعد التمديد يجب علينا كقوى 14 آذار ان نبحث عن الاسماء التي تشكل توافقا بين القوى السياسية اللبنانية كما فعلنا نحن كقوى 14 آذار في العام 2007 حين سمينا الرئيس ميشال سليمان، يجب علينا ان نصل الى هذه المرحلة .

سئل: هل هناك ضمانة من الفريق الآخر بالموافقة على هذا الكلام ؟

أجاب: علينا ان نبادر وان نتحاور، مع انني لا اظن ان الفريق الآخر يريد ان تظل البلاد في فراغ رئاسي، ولا تريد قوى 8 آذار ان يكمل البلد بهذا الفراغ الرئاسي . انا اعتقد انهم ايضا حريصون على الجمهورية وعلى رئاسة الجمهورية ويجب علينا ان نحاول ان نجد الأسماء او الشخصية التي من الممكن ان تناسب الجميع .

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard