باسيل التقى دريان: قوتنا بوحدتنا كي نحفظ العسكريين الرهائن

13 تشرين الأول 2014 | 15:17

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

أشار وزير الخارجية جبران باسيل إلى ان "دار الفتوى هي عنوان للتلاقي بين البشر على مختلف انتماءاتهم، فكيف يكون الامر اذا كانوا جميعهم يؤمنون بإله واحد، مقابل هذا الشيء يوجد عناوين للتفرقة ولعدم قبول الآخر، نحن اخترنا هذا العنوان وهذه الدار لتكون مرجعية ليس فقط للمسلمين فحسب، بل مرجعية وطنية لكل اللبنانيين بمعنى التسامح والقبول بالآخر والعيش مع بعضنا البعض، خطوط التماس على الأرض طبعا نرفض جميعنا العودة لها، ولكن خطوط التماس الفكرية مع المفتي نسقطها بين بعضنا كلبنانيين كي نتلاقى على فكر انساني واحد يجمعنا مع بعضنا البعض".
وبعد لقائه مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، رأى ان "الموقع الذي نحن فيه والزيارة التي تعني لي كثيرا على المستوى الشخصي هي تجعلنا نتكلم عن الأشياء التي تجمع اليوم، وعلى الأشياء التي تسبب لنا اخطار يومية محدقة، فهذا موضوع لم نتطرق له خلال الزيارة وليس من المناسب ان نتكلم به من هنا".
وأضاف "لا اعتقد انه يوجد احد من اللبنانيين لا يريد ان يحفظ أولادنا العسكريين الرهائن، واولادنا العسكريين الذين يقاتلون كي يدافعوا عنا، ويحفظ الجيش اللبناني ويحفظ كل الوطن، اطمئن ان قوتنا بوحدتنا، وبوحدتنا حول قوتنا كي نحفظ المخطوفين وغير المخطوفين كي لا يختطف كل الوطن".
من جهة أخرى، التقى دريان الوزير السابق فارس بويز الذي قال: "زيارتنا هي أولا للتهنئة، ولكن كان لا بد لي الا ان اعرب عن تقديري الكبير واعجابي بمواقفه الأخيرة، وللمواقف التي اطلقها فور تعيينه، والتي اعتقد بان لبنان والأمة الإسلامية بحاجة ماسة اليها، انني اعتقد بان الإسلام عامة يمر بامتحان كبير عالمي دولي انساني، والحكمة التي اظهرها سماحة المفتي هي الكفيلة بإظهار وجهه الحقيقي، وجه الإسلام الذي يحاولون تشويهه".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard