هل يسهل التعرّف إليك؟

10 تشرين الأول 2014 | 11:24

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

يحب التعرف إلى أشخاص جدد، وتُشعره المناسبات الاجتماعية الضخمة بالنشاط والتجدد. هو المنفتح على العالم (Extrovert). يُعتبَر المنفتحون على العالم كثيري الكلام، اجتماعيين، متحمسين وودودين، فيما يصفهم البعض بأنهم يتلمّسون الاهتمام وغير قادرين على تمضية الوقت وحدهم.

اكتشِف هل أنت منفتح على العالم إذا ما عبّرَت عنك الأمورُ التالية:

 

 

يحبّون التكلم والتحادث

لا يحبّ المنفتحون على العالم التحدث مع الأصدقاء والعائلة والزملاء في العمل فحسب، بل يسعون للحديث مع أشخاصٍ غرباء. إذ يحبّون التعرف إلى أشخاص جديدين ومعرفة أحداث حياتهم وتفاصيلَها. وخلافاً للمنغلقين عن العالم أو الانطوائيين (Introverts) الذين يفكّرون قبل التكلم، يتكلّم المنفتحون على العالم في سبيل اكتشاف وترتيب أفكارهم. يؤدي بهم تواصلهم الاجتماعي إلى توسيع "بقعة" الصداقة لديهم، فيكون عندهم الكثير من الأصدقاء. وهو ليس بالأمر المفاجىء، إذ هم بارعون في التعرف إلى شخصٍ جديد وفي إطلاق الأحاديث، ويستمتعون في تمضية الوقت مع الآخرين.

 

العلاقات الاجتماعية تُشعرهم بالطاقة والإلهام

يشعر المنفتحون على العالم بعد تمضيتهم أوقاتاً مع أشخاصٍ آخرين بأنهم "مشحونون" جدّاً، كالبطارية التي تصل حدودها إلى 100%. يصبحون ملهَمين ونَشِطين، بما أن التواصل الاجتماعي يُنعشهم، ويضيف إلى طاقتهم. فإذا أمضوا الكثير من الوقت وحيدين، يشعرون ألا روح فيهم وأنهم فاترون، ما يشرح اختيارهم تمضية الوقت مع الغير بدل البقاء وحيدين.

 

يحلّون مشكلاتهم عبر التحدث فيها

عندما يواجه الـExtroverts مشكلة معينة، يفضّلون حلَّها عبر مناقشتها وعرض الخيارات المختلفة حولها مع أشخاصٍ آخرين. ففي التحدث عنها، يكتشفون عمق المسألة وينتقون الخيار الذي يرَونه الأفضل. وبعد يومٍ صعبٍ في العمل أو المدرسة، يعبّرون عن ضيقهم لأصدقائهم وعائلتهم حتى يخف أرقهم. لكن يفضّل الانطوائيون التفكير وحدهم بالمشكلة عبر تمضية الكثير من الوقت لمعالجتها بعد يومٍ متعب.

 

ودودون ويسهل التعرف إليهم

بما أن المنفتحين على العالم هم جدّ اجتماعيين ويعشقون التواصل مع الغير، يُعجَب الناس بهم ويصفونهم بالودودين الذين من السهل التقرّب منهم والتعرف إليهم. وأصلاً يكونون هم أول الأشخاص في مناسبة ما لاستقبال الضيوف الجدد وتعريفهم إلى الغير. ولهذا السبب، يجدون أنفسهم أصدقاء مع أشخاصٍ جديدين بسرعة. وفيما يُعتبَر المنغلقون عن العالم في عزلة عن الغير، غالباً ما يرى الناس المنفتحين على العالم كاشفين أوراقهم ومستعدين لمشاركة الغير أفكارهم ومشاعرهم. أي يسهل التعرف إلى شخصهم وطريقة تفكيرهم.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard