"حدائق أدونيس" لوسيم سوبرا

8 تشرين الأول 2014 | 17:17

في إطار سعيها إلى دعم الإنتاجات الموسيقية اللبنانية نشرها، تطلق لجنة مهرجانات بعلبك، بالتعاون مع مركز التراث الموسيقي اللبناني، الأوبرا العالمية "حدائق أدونيس" للمؤلف اللبناني العالمي وسيم سوبرا، وذلك في احتفال يقام الثامنة مساء 27 تشرين الأول الجاري في سيدة الجمهور.
هذه الأوبرا التي قدمت للمرة الأولى في قصر الأونيسكو في باريس في حزيران 2014، تروي أسطورة الإله أدونيس الذي انبعث من موته فأضحى رمزا للتجدد وانتصار الحياة على الموت، وتجسد موسيقاها التنوع الذي تزخر به الموسيقى اللبنانية التي تجمع خلاصة الشرق والغرب.
يجمع هذا العمل الفني مزيجا من نصوص للكاتب برتران لوكلير تلقيها الممثلة آنّ جاك، ومقاطع موسيقية تشترك في غنائها كلّ من السوبرانو باتريسيا عطاالله والميزو سوبرانو بلاندين ستاسكيفيتش.
الخماسي الموسيقي الذي يديره وسيم سوبرا عازفا على العود، يضم، إليه، كلا من: خالد الجرماني (عود)، إيما ميتون (فيولونسيل)، بيار روغوبولوس (إيقاعات)، كليمان دوتوا (كلارينيت). وختام الإحتفال الموسيقي مع قصيدة ناديا تويني "نساء من بلادي"، تلحين المؤلف سوبرا وأداء ثلاثة أصوات نسائية.

وسيم سوبرا ولد في بيروت حيث بدأ دراسة الموسيقى الكلاسيكية الغربية والعزف على البيانو. مع بداية الحرب اللبنانية آثر الهجرة الى فرنسا وايطاليا حيث تابع دراسة الموسيقى في أرقى المعاهد. أصدر مجموعة ألبومات (Bach to Beirut، SonatesOrientales، Dunes)، وقدم حفلات في مسارح مرموقة في باريس ولندن وروما وبروكسيل ومونريال وبيروت.
برتران لوكلير من مواليد مدينة ليل الفرنسية. كاتب وروائي وناقد صحافي ثم أدبي. نشر نحو 12 كتابا ما بين رواية ومسرحية.
أما الشاعر الكبيرة ناديا تويني فغنية عن التعريف، ولا تزال أعمالها الشعرية مصدر ألهام للعديد من الفنانين والكتاب والمسرحيين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard