"داعش" ينسحب من مناطق في كوباني تحت ضغط غارات التحالف

8 تشرين الأول 2014 | 11:24

المصدر: "أ ف ب "

  • المصدر: "أ ف ب "

انسحب مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية" من مناطق كانوا دخلوا اليها في مدينة عين العرب السورية الكردية، وذلك بعد الضربات الجوية التي استهدفت مواقعهم الخلفية من طائرات الائتلاف الدولي، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.
وأكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن "مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية" انسحبوا ليلا من مناطق عدة في شرق مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) ومن الاطراف الجنوبية الغربية".
واوضح ان الانسحاب جاء "بعد استهداف مواقعهم الخلفية بالغارات ما خلف خسائر بشرية في صفوفهم كما تأكدت اصابة اربع عربات على الاقل للتنظيم".
وتمكن تنظيم "الدولة الاسلامية" من دخول كوباني التي يتقدم نحوها منذ اكثر من ثلاثة اسابيع، بعد معارك ضارية مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية. وسيطر على ثلاثة احياء في شرق المدينة وتمركز على بعض الاطراف الجنوبية والجنوبية الغربية قبل ان يتمكن المقاتلون الاكراد من صده، ما اجبره على التراجع بعض الشيء.
ونفذت طائرات الائتلاف الدولي العربي غارات على مواقع التنظيم في محيط المدينة على دفعتين في الصباح وفي المساء، وبعد الغارات المسائية، نفذ التنظيم انسحابه.
وذكر الصحافي والناشط مصطفى عبدي من كوباني على صفحته عبر "فايسبوك" صباح اليوم، ان "جثث قتلى داعش تملأ شوارع حي مقتلة جنوب شرق كوباني"، مشيراً الى استمرار وجود "المئات من العائلات وكبار السن" في كوباني، والى ان "الاوضاع الانسانية صعبة، والاهالي في حاجة الى مواد غذائية وماء".
وبدأ تنظيم "الدولة الاسلامية" هجومه في اتجاه كوباني في 16 ايلول، وسيطر على منطقة واسعة في محيطها، حتى فرض عليها حصارا من ثلاث جهات، بينما تحدها تركيا من الجهة الرابعة. وقتل في المعارك اكثر من 400 شخص غالبيتهم من المقاتلين من الطرفين، كما نزح اكثر من 300 الف شخص.
وكان عدد سكان كوباني قبل بدء النزاع السوري يناهز الخمسين الفاً، لكنه تضخم بعشرات الالوف الاخرى مع موجة النزوح اليها من مناطق سورية اخرى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard