قماطي من بنشعي: لن تستطيع اي قوة ان تنال من لبنان

6 تشرين الأول 2014 | 15:56

المصدر: زغرتا - "النهار"

  • المصدر: زغرتا - "النهار"

استقبل رئيس تيار المرده النائب سليمان فرنجية، في مبنى مؤسسة المرده في بنشعي، وفد الاحزاب والقوى والشخصيات اللبنانية، حيث جرى عرض لاخر المستجدات على الساحة اللبنانية والاقليمية والدولية.
بعد اللقاء تحدث نائب رئيس المجلس السياسي في حزب الله محمود قماطي باسم الوفد فقال: "توقفنا في هذا اللقاء، باسم لقاء الاحزاب والقوى والشخصيات اللبنانية، مع معالي الوزير سليمان فرنجية، حول كافة التطورات المحلية والاقليمية، ورأينا ان لبنان ما يزال محصنا، وهو سيبقى قويا، وان القوى التكفيرية وقوى الارهاب، لن تستطيع ان تنال منه، ولا ان تنال من اي منطقة من مناطقه، واننا كلبنانيين جميعا، قوى واحزاب وكل الشرائح اللبنانية، يجب ان نكون في موقع الدعم والتأييد والتبني والاحتضان للجيش اللبناني، واننا نطالب بقوة، ان يؤمن لهذا الجيش، كل ما يحتاجه في مواجهة الارهاب والقوى التكفيرية".
وتابع :"ما حصل بالامس على الحدود اللبنانية، من مواجهة للعدو الاسرائيلي في الجنوب، وما حصل ايضا في البقاع على الحدود، في مواجهة قوى الارهاب والتكفير، يؤكد ان لبنان ما زال محصنا، ويؤكد ان ما ذهب اليه، الامين العام لحزب الله في خطابه الاخير، بانه لن تستطيع اي قوة ان تنال من لبنان ولا ان تنال من النسيج اللبناني، ولا من الوحدة اللبنانية، ولا تستطيع ان تسيطر على اي منطقة من المناطق اللبنانية، ما دام الشعب اللبناني موحدا خلف جيشه والى جانبه في مواجهة كل هذه الاخطار.
واضاف :"ايضا تطرقنا الى الاستحقاقات السياسية وتناولنا موضوع الاستحقاق الرئاسي وموضوع التمديد والانتخابات النيابية، ورأينا ان لبنان كان وما يزال يحتاج الى ضرورة انجاز الاستحقاق الرئاسي وباسرع وقت ممكن وبتجاوز العقبات التي تقف دون ذلك، سواء كانت اقليمية او محلية، والمسعى يجب ان يستمر في هذا الاتجاه.
وختم :"اما في موضوع التمديد فنحن جميعا نقف الى جانب ضرورة اجراء انتخابات وباسرع وقت ممكن، وفي الختام تم التوافق على استمرار التواصل خاصة في هذه الظروف الامنية والاخطار التكفيرية الداهمة على لبنان".

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard