المصري محمد العريان ترك عمله الملياري ليكون مع أسرته

1 تشرين الأول 2014 | 15:21

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

هل أنتَ مستعدٌّ لأن تقلّل من ساعات العمل وإمضاء وقت أكبر مع أسرتك واستغلال كل لحظة ممكنة؟ تقوم بالأمر العديد من الأمهات، حتى إنهن لا يعملن أبداً ويتفضّين كلياً لرعاية الطفل، فيظلّ الرجل يعمل بكَدّ لتأمين الحصانة المالية للعائلة. لكن الرئيس التنفيذي لشركة PIMCO لإدارة الاستثمار العالمي المصري محمد العريان قرّر الاستقالة من عمله الملياري ليُمضي وقتاً أكثر مع أسرته، في خطوةٍ حنونة ومسؤولة تجاه ابنته البالغة عشر سنوات.

 

 

قائمة بالأمور المهمة التي لم يحضرها

كانت القائمة التي وثّقت فيها ابنته 22 مناسبة مهمة في حياتها لم يحضرها والدها، الحافز الأساسي لاستقالته من عمله، كما أكد في 26 أيلول الماضي. فالعريان لم يتمكن حتى من العمل من المنزل، وهو أمرٌ أحزن زوجته المحامية جايمي العريان وابنته على السواء. وجاءت استقالته مفاجِئة لرجال الأعمال المنافسين له حين أعلن عنها في كانون الثاني الماضي، وهو كان قد أحرز 100 مليون دولار عام 2011 فقط.

شعر العريان بـ"يقظة" كما أسماها عندما كان في شبه شجارٍ مع ابنته حول تنظيف أسنانها، فتوجّهت إلى غرفتها وعادت حاملةً القائمة التي حوت الـ22 مناسبة مهمة في حياتها. لم يحضرها العريان لانشغاله في العمل ونتيجة التزاماته المهنية من اتصالات واجتماعات ومؤتمرات ورحلات.

تضمنت القائمة اليوم الأول لها في المدرسة، المباراة الأولى في كرة القدم في السنة الدراسية، موكب تنكري شاركَت فيه في الهالووين... وأكد العريان أنه شعر بالاستياء وبدأ يدافع عن نفسه مقدّماً الأعذار لابنته عن كل مناسبة، وكلها جاءت متعلقة بعمله. ولكنها جعلته ينتبه أنه فعلاً لم يكن يعطيها الوقت الكافي.

 

ماذا يفعل الآن؟

كان يغادر العريان منزله يومياً عند الرابعة والنصف صباحاً، ولكن منذ أن قدّم استقالته يتناوب هو وزوجته على إيقاظ ابنتهما، وتحضير الفطور لها، وأخذها إلى المدرسة. ولم يعد ملف عمله ضاغطاً كالسابق، فهو اليوم كبير المستشارين الاقتصاديين في الشركة الألمانية للخدمات المالية بين الدول Allianz، ما لا يتطلب منه غياباً عن المنزل بقدر عمله السابق، فسفراته أقل بكثير ودوام عمله مرنٌ جداً.

 

خطوة صعبة على الغير

قد ينتقد كثيرون الخطوة التي قام بها العريان في سبيل رعاية ابنته، فهو تمكّن من ذلك لأنه ثري، ولديه الحصانة المالية ويمكنه أن يعيش حتى من غير حصوله على الوظيفة الجديدة. فمعظم الآباء والأمهات لا يمكنهم بهذه البساطة تقديم الاستقالة على الرَّغم من رغبتهم في ذلك.

ولكن بالمجمل، لا تزال خطوة العريان باستقالته من عمله كمديرٍ تنفيذي ليصبح مستشاراً، مهمة للغاية في عملية تربية ورعاية ابنته والحفاظ على لُحمة أسرته. فهو لم يترك عمله فحسب، بل بعث رسالةً إلى كل الأهل الذين بإمكانهم التخلي عن أعمالهم أو التقليل من واجباتهم المهنية، لتأمين الوقت اللازم والضروري لنموٍّ جيد للأولاد وجوٍّ عائليٍّ سليم.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard