"مهارات" تستنكر استدعاء الصحافي غسان ريفي لانتقاده تصرفات قوى الأمن

25 أيلول 2014 | 13:10

استدعت النيابة العامة التمييزية اليوم مدير مكتب جريدة "السفير" في طرابلس والشمال غسان ريفي للتحقيق معه في شكوى مقدمة ضده من المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بناء على المقال الذي كتبه في جريدة "السفير" بتاريخ 29 آب الماضي، بعنوان "عندما يسطو الدرك على أرزاق الناس"، انتقد فيه تصرفات عناصر دورية من قوى الأمن الداخلي عمدت الى مصادرة كمية من العنب من أحد النازحين السوريين كان يبيعها على عربة عند إشارة عزمي في مدينة طرابلس.

واكد ريفي في اتصال مع "مهارات" بعد انتهاء التحقيق معه، انه جرى الاستماع الى اقواله امام المحامي العام التمييزي القاضي شربل أبو سمرا ، كمدعى عليه من قوى الامن الداخلي. وردا على سؤال القاضي تبنى ريفي مضمون مقاله المشكو منه، ونفى ان يكون ارتكب اي فعل قدح وذم في حق قوى الامن. واكد للقاضي ان مقاله "يعرض وقائع حقيقية وموثقة بالصور وبإفادات من كان شاهدا على حقيقة ما تضمنه مقاله". وترك الصحافي ريفي وتم تأجيل القضية الى جلسة أخرى تعقد في 30 تشرين الاول المقبل للاستماع الى اقوال بعض الشهود الذين وجدوا في مكان الحادثة.
وإذ تبدي "مهارات" قلقها من إستدعاء الصحافيين للتحقيق معهم بجرم انتقاد أداء المؤسسات والهيئات العامة، ومنها المؤسسات الامنية. وترى في هذا الاستدعاء تقييدا لحرية الاعلام ويندرج في اطار التضييق على الصحافيين الذين يغطون القضايا المرتبطة بالمرفق الامني بذريعة المس بهيبة المؤسسات وسمعتها، وهذا من شأنه ان يعيق حرية الحصول على المعلومات ومناقشة القضايا التي تهم الرأي العام.
تذكر "مهارات" ان انتقاد الصحافة لتصرفات القوى الامنية اثناء ممارسة مهامها، هو حق وواجب يمارسه الاعلامي، وخصوصا اذا ما تجاوزت حد السلطة والافراط في إستعمال العنف الجسدي او المعنوي وعدم مراعاتها للأصول القانونية.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard