تدابير خاصة بالتلميذ المصاب بالربو!

21 أيلول 2014 | 11:39

لا شك في أن لمرض الربو تأثيرات جانبية سلبية ومضافات على صحة الشخص، وخصوصاً على التلميذ. فهو ينهك صحته، يتعبه، يشتت تركيزه، يؤثّر في أدائه الأكاديمي، وفي زملائه في الصف وينهك معلّمه. لذلك على الأهل، التلميذ والأساتذة تدارك الأزمة بسرعة قبل ان تخرج عن السيطرة وتهددّ صحة التلميذ.


يوضح موقع الـ National Asthma Education and Prevention Program أنّ الربو مرض رئوي مزمن يؤثر في المسالك الهوائية. إنّ الأطفال المصابين بالربو يعانون من التهاب في الشعب الهوائية، فالشعب الهوائية الملتهبة حساسة جدّاً، تتفاعل وتظهر ردات فعل عكسية على المواد المهيّجة كالطبشور، الغبار، دخان السجائر... ومن عوارض الربو:
السعال الحاد
• الصفير (إصدار صوت حاد أثناء التنفس)
• ضيق في الصدر
• صعوبة في التنفس


وتختلف هذه الأعراض بحسب قوّة الأزمة، خفيفة، معتدلة أو قوية، فتؤثّر في نشاط الطفل وتهدد حياته. أما مسببات أزمة الربو بحسب الـ National Asthma Education and Prevention Program فهي مجموعة من العوامل كالمواد المثيرة للحساسية مثل حبوب اللقاح، الغبار، العث، الصراصير، العفن، المهيّجات كالهواء المبرّد، العطور، المبيدات الحشرية، الروائح القوية، التغيّرات المناخية، السجائر، الطبشور، الغبار... التهابات الجهاز التنفسي كالانفلونزا، ممارسة التمارين الرياضية خصوصاً في طقس بارد. ويعتبر الربو من أهم الأسباب التي تجعل طفلك يتغيّب عن المدرسة. فما هو دورك في حماية طفلك من أزمات الربو في المدرسة؟ على الأهل شرح مرض الربو لأولادهم وتزويدهم بالارشادات اللازمة في حال إصابتهم بأزمة الربو كتعلميهم كيفية استعمال البخاخة مثلاً أو الأدوية.


و من جهة أخرى، ينصح اختصاصيو موقع National Institutes of Health (NIH) الأستاذ باتّباع التعليمات التالية في حال ظهور أعراض الربو على التلميذ وهي:


• عليك أن تتدارك الوضع بسرعة لمعرفة ما يعاني منه التلميذ: سارع بالاتصال بالإسعاف إن كان تلميذك يعاني من صعوبة في التنفس، يعجز عن الكلام، لا يستطيع أن يبقى مستيقظاً، وإن كانت شفتاه زرقاوين.
• لا تترك تلميذك وحده أبداً، اصطحبه لدى الممرضة بانتظار وصول الإسعاف.
• اجعل تلميذك يتوقّف عن نشاطاته. وإذا كانت أزمة الربو التي يعاني منها ناجمة عن مادة سببت له الحساسية والتهيّج كالطبشور مثلاً، أبعده عنها فوراً.
• اعمل على إغاثة الطالب من طريق التنفس الاصطناعي لمدّة عشرين دقيقة في حال كان يعاني من صعوبة في التنفس.
• اتصل بذويه واعلمهم عن حالته.


وفي حديث لـ "النهار"، يشرح الدكتور برنار جرباقة رئيس قسم الأطفال في مستشفى Hôtel Dieu أنّ سبب الربو قد يكون المجهود الذي يبذله التلميذ كممارسة التمارين الرياضية، مثلاً، فيعرف بالـ asthme d'effort. وهناك مسببات كالحساسية أو ما يعرف بالـ allergène كالغبار والطبشور، حبوب اللقاح، وكلّ ما هو مرتبط بالبيئة المدرسية، فضلاً عن الفيروسات. أمّا بالنسبة إلى أعراض أزمة الربو التي تصيب التلميذ فهي عبارة عن ضيق في التنفس، سعال حاد عند بذل مجهود ما أو التقاط الحساسية، ازرقاق حول الفم في الحالات القصوى. ويشير جرباقة إلى أنه من المستحبّ قبل الذهاب إلى المدرسة أن يأخذ التلميذ الذي يعاني من الربو جميع اللقاحات اللازمة له ووضع خطة مع طبيبه تعرف بالـ asthma action plan لتفادي تداعيات الأزمة وتجنّب حصولها، يتمّ إعلام ممرضة المدرسة عنها لاحقاً. أمّا بالنسبة إلى التلميذ، فعليه فور شعوره بحصول أزمة الربو، إعلام أستاذه عن حالته وبضرورة توجهه إلى الممرضة التي سيكون عليها تقييم تنفسه وقياس مستوى الأوكسيجين في الدم من طريق الـ saturomètre، وسيكون عليها بحسب النتيجة إعلام الأهل والطبيب عن حالة التلميذ الصحية. ويؤكّد جرباقة على ضرورة ممارسة التلميذ للتمارين الرياضية إذ لا يجب عزله ومنعه عن ممارستها إلاّ إذا كان وضعه لا يسمح له بذلك.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard