شجار سيدات في حي "الزمالك" بسبب "مجزرة بورسعيد"

27 شباط 2013 | 22:50

المصدر: ا ف ب

  • المصدر: ا ف ب

انترنت

هاجم مجهولون يعتقد انهم من مشجعي فريق الاهلي لكرة القدم مقهى في حي الزمالك الراقي بقلب القاهرة احتجاجا على حماية رواده وموظفيه لسيدات نظمن وقفة تضامنية مع مدينة بورسعيد حيث قتل نحو 40 شخصا في اشتباكات مع الشرطة الشهر الماضي، بحسب مصادر امنية.

وقالت المصادر ان مجموعة صغيرة من السيدات نظمن وقفة في حي الزمالك تضامنا مع سكان مدينة بورسعيد ورفعن لافتات كتب عليها "كلنا بورسعيد" فجاءت سيدات اخريات وتشاجرن معهن واكدن ان ابناءهن قتلوا في ما يعرف بـ"مجزرة بورسعيد".

و"مجزرة بورسعيد" هو الاسم الذي اطلق على هجوم تعرض له مشجعو فريق الاهلي عقب مباراة لكرة القدم في شباط 2012 واسفر عن مقتل 72 شخصا، تؤكد رابطة مشجعي الاهلي المعروفة بـ"التراس اهلاوي" انهم من شبابها. واضافت المصادر ان السيدات المتضامنات مع اهالي بورسعيد احتمين في مقهى ثم غادرن وبعد ذلك بساعتين تقريبا جاءت مجموعة من الاشخاص يرجح انهم من مشجعي الاهلي وهاجموا المقهى بالحجارة والالعاب النارية وحطموا بعض محتوياته.

وسقط نحو 40 قتيلا في نهاية كانون الثاني الماضي في اشتباكات عنيفة بين الشرطة واهالي بورسعيد بعد صدور احكام بالاعدام على 21 متهما اغلبهم من ابناء المدينة لادانتهم بالتورط في "مجزرة بورسعيد".

ومن المقرر ان تعلن المحكمة نفسها في التاسع من اذار حكمها النهائي في قضية "مجزرة بورسعيد" اذ تنتظر راي المفتي في احكام الاعدام وفقا لما يقضي به القانون المصري.
ويعتقد مشجعو الاهلي ان انصار فريق المصري البورسعيدي متورطون في قتل زملائهم ولكن اهالي بورسعيد يؤكدون ان قوات الشرطة هي المسؤولة عن المأساة الدامية وانهم ابرياء من دماء مشجعي الاهلي.
واعلن اهالي بورسعيد منذ عشرة ايام العصيان المدني واوقفوا عمل المصالح الحكومية ومئات المصانع ومدارس المدينة احتجاجا على تجاهل السلطات لهم وهم يتهمون الشرطة بقتل ابنائهم في نهاية كانون الثاني الماضي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard