محادثات أوروبية لفرض عقوبات جديدة على موسكو

11 أيلول 2014 | 13:01

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

يجري الإتحاد الأوروبي جولة جديدة من المحادثات اليوم في محاولة للإتفاق على الدفعة الاخيرة من العقوبات ضد موسكو، فيما يبدو أن الهدنة الهشة في أوكرانيا صامدة إلى حد كبير.

واتفق قادة الاتحاد الاوروبي الاسبوع الماضي على فرض اجراءات عقابية اقوى ضد روسيا التي يشهد اقتصادها انكماشا غير أن وقف إطلاق النار الذي أعلن يوم الجمعة الماضي دفع بالبعض الى اعادة النظر في توقيت العقوبات.
ودعت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل أمس الى فرض القيود الجديدة بسرعة لانه يمكن رفعها اذا صمد وقف اطلاق النار في شرق اوكرانيا. غير أن سفراء الاتحاد الاوروبي قرروا تعليق نقاشاتهم حتى اليوم بعدما قال بعض الأعضاء المتخوفين من ردود اقتصادية اكبر من جانب روسيا، مفضلين الانتظار لمعرفة ما سيحصل على الارض في اوكرانيا.
وفي اعلان مفاجىء أمس، قال الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو ان روسيا سحبت القسم الاكبر من قواتها من اوكرانيا وتعهدت منح حكم ذاتي اكبر للشرق الانفصالي في خطوات يمكن ان تساهم في استمرارية اتفاق السلام.
واعتبرت الخارجية الاميركية ان انسحابا جزئيا للقوات الروسية من الاراضي الاوكرانية، اذا تاكدت صحته، سيشكل "خطوة اولى محدودة جيدة".
ويزيد الغرب من عقوباته ضد شركات روسية بارزة وحلفاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقابا لما يعتبره عدوانا عسكريا روسيا على الجمهورية السوفياتية السابقة.
وقال بوروشنكو انه بحسب الاستخبارات الاوكرانية فان 70 في المئة من القوات الروسية قد انسحبت.
وتابع "هذا يعطينا املا بوجود افاق جيدة لمبادرة السلام".
وتنفي موسكو ارسال قوات او اسلحة الى اوكرانيا فيما اعتبر بوتين ان ما اعلنه الاطلسي هو محاولة "لاعادة احياء" حقبة الحرب الباردة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard