47 قيادياً في "أحرار الشام" قُتلوا في انفجار إدلب

10 أيلول 2014 | 15:02

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن ارتفاع حصيلة القتلى الذين سقطوا في الانفجار الذي استهدف اجتماعاً لقياديي "حركة أحرار الشام الإسلامية" في محافظة ادلب إلى 47، مشيراً إلى أن الانفجار نتج عن متفجّرات وضعت في مكان قريب من قاعة الاجتماع.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن معظم القتلى هم من قياديي الصف الأول والثاني، موضحاً أن "الانفجار نتج عن متفجرات وُضعت في ممرّ يقود إلى غرفة الاجتماع الواقعة تحت الأرض، ما تسبب بمقتل البعض بشظايا، والبعض الآخر اختناقاً بسبب عدم قدرتهم على الخروج".

وكان حوالى خمسين قيادياً من الحركة، التي تُعدّ إحدى أبرز مكونات "الجبهة الإسلامية"، مجتمعين في مقرّ للحركة في قبو أحد المنازل في بلدة رام حمدان عندما استهدفهم الانفجار.

وقُتل في الانفجار القائد العام للحركة حسان عبود المعروف بأبي عبدالله الحموي، والقائد العسكري للحركة المعروف بأبي طلحة، والمسؤول الشرعي المعروف بأبي عبد الملك وغيرهم.

هذا وأعلنت الحركة اليوم في شريط فيديو نُشر على موقع "يوتيوب" تعيين المهندس هاشم الشيخ المعروف بأبي جابر "أميراً وقائداً عاماً للحركة" وأبي صالح طحان قائداً عسكرياً.

ولم توجّه الحركة ولا "الجبهة الإسلامية" ولا رئاسة الأركان في "الجيش السوري الحر"، التي نعت القادة، أي اتهام إلى أي جهة بالوقوف وراء الانفجار.

يُذكر أن "الجبهة الإسلامية" تضمّ عدداً من الألوية والكتائب المقاتلة ذات التوجه الإسلامي.

و"حركة أحرار الشام" هي حركة سلفية إسلامية غير جهادية منتشرة في معظم أنحاء سوريا، ومن أقدم المجموعات المسلحة في المعارضة، وهي تقاتل بفاعلية على جبهتي النظام وتنظيم "الدولة الإسلامية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard