الولايات التي قد يخسر فيها أوباما جميع الأصوات في الانتخابات النصفية

7 أيلول 2014 | 14:29

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

مع اقتراب انتخابات نصف ولاية الكونغرس الاميركي، يواجه الديموقراطيون بزعامة الرئيس باراك اوباما صعوبات متزايدة للمحافظة على هيمنتهم على مجلس الشيوخ الاميركي.

ويتعين على الجمهوريين الفوز بستة مقاعد جديدة فقط للسيطرة على المجلس، ويرى العديد من المحللين ان هذا الهدف يمكن ان يتحقق.
ويزيد عدد الديموقراطيين الذين سيشاركون في عملية اعادة الانتخاب على عدد الجمهوريين في هذه الدورة. كما يجد اربعة منهم صعوبة في الحفاظ على مقاعدهم في الولايات المتارجحة التي خسرها اوباما عندما اعيد انتخابه في 2012.
الا ان الجمهوريين ليسوا متحدين في تكتيكاتهم كما هو واضح من الضغط الذي يمارسه المحافظون المتشددون الذين يهددون بتعطيل الحكومة بسبب سياسة الهجرة، وهي التكتيكات التي يحذر الخبراء من ان يكون لها اثر عكسي.
رغم ذلك فان الرياح تهب في صالح الجمهوريين في هذه الانتخابات النصفية التي تكون تقليديا في صالح حزب المعارضة في السنة السادسة من الرئاسة كما هي الحال الان.
ويتوقع ان يحافظ الجمهوريون على سيطرتهم على مجلس النواب في الانتخابات التي سيتم فيها التنافس على جميع مقاعده الـ435. ويحاول الديموقراطيون جاهدين الحفاظ على موقعهم في مجلس الشيوخ البالغ عدد افراده 100 عضو، ويجري التنافس على 36 من مقاعده.
وفي الآتي قائمة للسباقات الرئيسية في مجلس الشيوخ في الانتخابات التي ستجري في تشرين الثاني والمسائل التي يجب الانتباه لها في معركة الاحزاب على السيطرة على الكونغرس.

- الاسكا
يشهد السباق الانتخابي في هذه الولاية النائية التي تفكر بطريقة مستقلة، منافسة تتميز بالانتقادات الحادة المتبادلة بين عضو الكونغرس الحالي مارك بيغيتش ومنافسه القوي من الحزب الجمهوري دان سوليفان الذي عينته سارة بيلين عندما كانت حاكمة الولاية نائبا عاما في العام 2009. ويتهم الديموقراطيون سوليفان بانه قدم الى الاسكا لتحقيق مكاسب سياسية. ونشر كل مرشح اعلانات هاجمت الاخر واثارت الجدل لدرجة تم سحبها.
ومع انخفاض التاييد لاوباما، يسعى بيغيتش لان يروج لنفسه بناء على صفاته الشخصية، ورفض دعوة الرئيس للمشاركة في حملته الانتخابية.

-اركنساو
لا شك في ان السناتور الديموقراطي الحالي مارك بريور في موقع ضعيف. فقد اظهرت استطلاعات الراي التي نشرت الجمعة انه والجمهوري توم كوتون، المحارب السابق في العراق وافغانستان ورجل الكونغرس المحافظ الشاب الذي يحظى بشعبية، يتنافسان بشدة. الا ان بريور يستخدم ورقة في هذه الولاية الجنوبية يستخدمها عدد من الديموقراطيين في الولايات المتارجحة وهي ورقة برنامج "اوباماكير" الصحي.
وقد ابرز بريور تصويته لصالح القانون المتعلق بهذا البرنامج الصحي المثير للجدل في حملته الانتخابية، بينما حاول كوتون الذي رفض هذا القانون تجنب الحديث عنه. ووجهت انتقادات لبريور باشاعة الخوف عندما انتقد كوتون لتصويته "ضد اعداد اميركا لمواجهة اوبئة مثل الايبولا".

- لويزيانا
في هذه الولاية الغنية بالنفط تستعد السناتور ماري لاندريو لمعركة قاسية وحاسمة لمستقبلها السياسي امام الجمهوري بيل كاسيدي الذي يحاول الربط بينها وبين اوباما الذي لم يعد يحظى بتاييد شعبي.
وانتقدت لاندريو علنا البيت الابيض لعدم سماحه ببناء خط انابيب النفط "كيستون اكس ال" من كندا الى ساحل الخليج. كما انها تروج لمبادراتها لتوسيع عمليات التنقيب عن النفط في البحر.

- كارولاينا الجنوبية
هي ولاية اخرى خسرها اوباما في العام 2012 وطغى عليها التيار المحافظ في السنوات الاخيرة.
وقرر الناخبون تعديل دستور الولاية بحيث يحظر زواج المثليين، كما صادق مشرعون على راسهم رئيس مجلس النواب ومنافسه الجمهوري من مجلس الشيوخ ثوم تيليس على سياسات ميزانية محافظة جدا.
اما السناتور الحالية كاي هاغان فقد لجأت الى اللهجة الوسطية في حملتها. فقد انتقدت اوباما بسبب قضايا من بينها رعاية المحاربين السابقين، الا انها انتقدت تيليس لعدم اهتمامه الكافي بالتعليم. وتفاخر هانان بان احدى الصحف وصفتها بانها "ليست يسارية متطرفة، وليست يمينية متطرفة، تماما مثل كارولاينا الجنوبية".
ومن بين اعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيين المعرضين للخطر كذلك مارك اودال من كولورادو الذي انخفضت نسبة التاييد له مثلما انخفضت بالنسبة لاوباما في الولاية المتارجحة، والمتقاعد توم هاركين من ولاية ايوا، والسناتور المتقاعد كارل ليفين من ميتشيغن، وجين شاهين من ولاية نيوهامبشير التي تسعى الى التغلب على السناتور السابق سكوت براون.

- الجمهوريون المعرضون للخطر
تعتبر ولايات جورجيا وكنساس وكينتكي نقاطا ضعيفة في معركة الجمهوريين ويمكن ان تحبط امالهم في استعادة مجلس الشيوخ رغم ان الاستطلاعات التي جرت هناك تظهر ان الجمهوريين يتفوقون على الديموقراطيين بفارق ضئيل.
ففي ولاية كنتكي يتنافس زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل (72 عاما) مع اليسون لونديرغان غرايمز التي لا يبلغ عمرها نصف عمر ماكونيل. ويتوقع ان تكون هذه المنافسة الاكثر كلفة في تاريخ مجلس الشيوخ.
اما في ولاية جورجيا فهناك منافسة محتدمة بين الديموقراطية ميشيل نان التي تسعى الى السير على خطى والدها، والجمهوري ديفيد بيرديو الرئيس التنفيذي السابق لشركة ريبوك.
وفي ولاية كنساس يتنافس بات روبرتس (78 عاما) رمز الحرس القديم في مجلس الشيوخ، مع المستقل غريغ ارومان الذين يتصاعد نجمه بسرعة الصاروخ.

توقعات
تدل الاحصاءات والاستطلاعات على ان الجمهوريين هم الذين سيحققون الفوز. وتمنح المدونة السياسية فايفثيرتيايت الحزب الجمهوري فرصة 63% للسيطرة على مجلس الشيوخ في تشرين الثاني، بينما تمنحهم صحيفة "النيويورك تايمس" نسبة 62%، وصحيفة هافنغتون بوست نسبة 59% وواشنطن بوست 53%.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard