هذا دونالد توسك الذي قال له والده "تعال أيها الشرير"!

31 آب 2014 | 16:14

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

اختير رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك (57 عاما) المقتنع بجدوى الاتحاد الاوروبي والذي يؤيد اعتماد ردود حاسمة على روسيا في الازمة الاوكرانية، رئيسا للمجلس الاوروبي أمس بعد ترؤس حكومة محافظة طوال سبع سنوات.

وكان دونالد توسك المعروف بواقعيته اعلن تأييده فرض عقوبات فعالة على موسكو، بعد العمليات الروسية في اوكرانيا. ويعارض في المقابل المبادرات التي اتخذتها بلدان بصفة فردية، وينادي باعتماد تحرك "مسؤول" مشترك، في اطار الحلف الاطلسي والاتحاد الاوروبي.
ورسم هذا المؤرخ الآتي من صفوف حركة تضامن التي اسقطت النظام الشيوعي في بولندا في 1989، لنفسه صورة رجل فعال جدا في اللعبة السياسية، وقادر على ان يحول لمصلحته الاوضاع الدقيقة. ويحرص توسك الذي يجيد الخطابة على ان يستخدم لغة معتدلة، إلا انه لا يخفي حرصه على ابهار مستمعيه. لكنه بارع ايضا في اعتماد التشدد حيال محاوريه ولا سيما الاوروبيون منهم.
ودائما ما نادى رئيس الوزراء البولندي بتقوية المؤسسات الاوروبية. وربط تبني بولندا الأورو بتسوية دائمة لأزمة الديون.
وخطف دونالد توسك السلطة في 2007 من الشقيقين التوأمين المحافظين كازينسكي، فأصبح رئيسا للوزراء نتيجة الانتخابات التشريعية المبكرة. وكان اول رئيس حكومة منذ سقوط الشيوعية في 1989 يمدد له في منصبه لولاية ثانية قبل ثلاث سنوات.
ومنذ شبابه، عرف بليبراليته الراسخة، وايمانه بأن بولندا تحتاج الى الحد من تدخل الدولة والى مزيد من المتعهدين. لكنه عدل بعضا من وجهات نظره خلال الازمة واقر بأن الوضع يرغم الدولة على التدخل احيانا.
وعارض توسك النظام عندما كانت بولندا لا تزال شيوعية، واسس شركة للتصوير. كانت تلك الخطوة نادرة وفريدة من نوعها في اقتصاد مؤمم.
وفي تصريح، قال صديقه منذ فترة طويلة جيرزي بوروفزاك "من خلال تصوير كل انواع المواقع الصناعية والمواقد والجسور، تعرف الى اقتصاد السوق وقواعد عمله".
واضاف هذا المسؤول السابق في نقابة تضامن "انه عمل صعب. وكان تنفيذ طلبية بكامل تفاصيلها يستغرق 16 ساعة يوميا في بعض الاحيان، تحت الشمس الحادة".
ومنذ سقوط النظام الشيوعي، اسس دونالد توسك مع اصدقاء من غدانسك اول حركة ليبرالية في بولندا. وفي 2001، كان واحدا من ابرز مؤسسي حزب المنصة المدنية الذي يرأسه.
ويؤكد انه يكن اعجابا بالرئيس الاميركي الاسبق رونالد ريغان ورئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت ثاتشر. وفي بولندا، كان من انصار ليش فاليسا، رمز التصدي للشيوعية، الذي يدعمه الان. ونجل فاليسا، ياروسلاف فاليسا، نائب في حزب المنصة المدنية.
ويتمسك توسك ايضا بجذوره الكاشوبية وهي اقلية سلافية من منطقة غدانسك التي كانت موضوع نزاع فترة طويلة بين بولندا والمانيا.
ولم يكتشف دونالد توسك جذوره الا في وقت متأخر. ويقول: "في البيت، لم نكن نتحدث اللغة الكاشوبية، لكن ابي كان يقول لي احيانا تعال يا لورباس (ايها الشرير)".
ولم يتعلم هذه اللغة الا في فتوته وعندما انخرط في حياة مجموعته.
وهو يتحدث الالمانية، لكن لغته الانكليزية ركيكة، كما يقول المحيطون به.
ويحب دونالد توسك المتزوج من المؤرخة مالغورزاتا، كرة القدم التي يمارسها بانتظام بصفته هاويا، ورزق بابنة تعنى بموقع يختصّ بالازياء وابن متخصص في العلاقات العامة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard