سيف الدين السبيعي عن مقتل ياسين بقوش لـ"النهار": كم يعشق الموت السوري "الدراويش" من شعبنا

25 شباط 2013 | 17:51

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

لم يكن موت الممثل السوري ياسين بقوش عابراً في يوميات الموت السورية. ففي موته، شيء من اغتيال ذاكرة وبسمة وصورة دمشقية، على بياضها وسوادها في مسلسل "صح النوم" الشهير، تبقى اكثر دلالة على الحياة من اليوم. في موت ياسين بالتحديد، السجال حول الجهة المسؤولة يصبح عبثياً. انه يسرق الأنظار من حقيقة "موت وطن". موت لم يكن يكفي ان تشهره مجلة عريقة كـ"الاكونوميست" على غلافها. فيكفي أن يموت الشعراء والفنانون لنعرف أن شيئاً من الوطن.. يقضي.

"هو الموت يحاصرنا، اعتدناه، ومن لم يمت منا بقذيفة أو رشقات نارية، تجده يقضي بذبحة قلبية أو سكتة دماغية"، يقول الممثل والمخرج السوري سيف الدين السبيعي لـ"النهار"، معدداً أسماء فنانين سوريين قضوا في الاشهر الاخيرة. لكن "ياسين بالتحديد موته اكثر ايلاما لأنه عاش فقيراً ومات فقيراً، وموته يثبت ان الموت السوري يستهدف "الدراويش" اكثر من غيرهم"، مردفاً "غريبٌ ذلك العشق بين الموت والفقراء".

السبيعي طالب بعدم التلهي باتهام هذه الجهة او تلك بالمسؤولية عن قتل ياسين وبعدم استثمار دمائه "احتراماً لنبل مسيرته ومواقفه وتواضع حياته". كما طالب بفتح تحقيق لمعرفة كيفية حصول الحادثة والمسؤول عنها.

السبيعي الذي يتنقل بين دمشق وبيروت ودبي، يرفض ان يطلق على نفسه صفة لاجىء "لم أصبح بعد وانا اتابع تصوير عدد من المسلسلات في دمشق"، مضيفا "هناك شيء في داخلنا يصر على الحياة رغم كل هذا الموت".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard