جنازة الشاب الأميركي أسود البشرة المقتول في ميزوري تمر بسلام

26 آب 2014 | 09:29

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

قالت جهات انفاذ القانون ان جنازة الشاب أسود البشرة الذي قتله ضابط شرطة أبيض في ولاية ميزوري الأميركية مرت بسلام.

وفي مؤتمر صحافي عقد في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، قال الكابتن رون جونسون ان اليوم مر بسلام.
وتقدم الشرطة الاميركية رواية مختلفة عن موت الشاب مايكل براون، وتؤكد انه قاوم الضابط دارين ويلسون الذي قتله بالرصاص. لكن بعض الشهود قالوا ان براون رفع يديه وكان يسلم نفسه حين ارداه الضابط قتيلا بعدد من الرصاصات في الرأس والصدر.
ودعا والد براون سكان بلدة فيرجسون بميزوري إلى الهدوء أثناء اجتماع العائلة ورجال السياسة والنشطاء في جنازة ابنه أمس، بعد أسابيع من الاضطرابات التي تلت مقتله في التاسع من آب الجاري. 
وتصدرت الاضطرابات التي اتخذت في بعض الاحيان منحى عنيفا عناوين الصحف الرئيسية في العالم، وسلطت الانظار على القضايا العرقية في الولايات المتحدة.
وقال والد براون في تجمع حاشد ضد عنف الشرطة الاحد رأسه مع زعيم حركة الحقوق المدنية القس آل شاربتون "كل ما أريده الاثنين هو الهدوء ونحن ندفن ابننا". 
وبعد الجنازة، توافد الناس بأعداد صغيرة على المكان الذي قتل فيه الشاب، وأقيم فيه نصب تذكاري صغير بشكل مرتجل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard