الأكراد: "داعش" أسوأ من صدام حسين

19 آب 2014 | 18:58

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

يعتبر عدد من الاكراد أن تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق "اسوأ من صدام حسين في استهدافه للاقليات.

وسيطر جهاديو "الدولة الاسلامية" على مناطق واسعة في محافظة نينوى شمال العراق، وقاموا مطلع الشهر الجاري بتوسيع هجماتهم على مناطق تسكنها اقليات وتقع تحت سيطرة اقليم كردستان أو قريبة منه.

ودفع الهجوم عشرات الآلاف من العراقيين المسيحيين والايزيديين الى الفرار الى العراء والى محافظات الاقليم الذي اصبح يشعر بالتهديد بعد زحف المتشددين الى مواقع قريبة من حدوده.

واعتبر اللواء عبد الرحمن كويري احد ضباط قوات البشمركة الكردية، ان تنظيم الدولة الاسلامية "اسوأ من صدام". واضاف "انهم يستخدمون الارهاب والفوضى لاجبار السكان على الهرب وبعدها يقومون بالاستيلاء على المناطق".

من جهته، رأى اللواء سردار كمال وهو نائب كويري ان الأكراد يخوضون حرب دفاع عن النفس ويؤمنون في قضيتهم"، مشددا على الشعور القومي القوي لدى قواته ودور ذلك في شد عزيمتهم.

اما كمال الذي يقاتل في صفوف البشمركة منذ كان عمره 16 سنة، فقال ضاحكا فيما يقوم المقاتلون بتفريغ شاحنة الارزاق المحملة بالبطيخ والثلج والمياه المعدنية "لا استطيع ان اتذكر كم معركة شاركت فيها".

واعلن وسط تجمع لعناصر من البشمركة ان تنظيم الدولة الاسلامية "يعتمدون على عنصر المفاجئة لكننا أصبحنا نعرف تكتيكاتهم الان".

واوضح انهم "يقومون بارسال مقاتلين يرتدون احزمة ناسفة الى مناطق ليبدأوا تفجير انفسهم ويهاجمون المدنيين رجال ونساء واطفال ليرهبوا الباقين ما يجعلهم يفرون خلال فترة قصيرة، وبعدها يقومون بالاستيلاء على المناطق".

واكد ارام حكمت (19 سنة) وهو يحمل سلاحا رشاشا متوسطا انه لم يكن قد ولد عندما قام صدام حسين باعنف الحملات ضد الاكراد. وقال "سمعت ان نساء من الايزيديين والمسيحيين واطفالهم قتلوا، فلم اتحمل ذلك، لذا قررت الانخراط في القتال".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard