إغلاق محطتين إذاعيتين في مقديشو وإحالة ثلاثة صحافيين على المحكمة

18 آب 2014 | 18:13

اعلنت نقابة الصحافيين الصوماليين ان الصحافيين الثلاثة الذين اعتقلوا اثناء عملية مداهمة لمحطتين اذاعيتين في مقديشو، سيحالون على المحكمة، في حين افرج عن 16 موظفا آخر.

واوضح مسؤول امني ان العملية جاءت ردا على تغطية "سلبية" لغارة شنتها قوات الامن صباح الجمعة على زعيم ميليشيا محلية.

واوضحت النقابة ان "الحكومة الصومالية افرجت عن 16 موظفا وصحافيا وتقنيا وحراس، اوقفوا خلال عملية الجمعة التي ادت الى إغلاق راديو شابيل وسكاي اف ام، بسبب التحريض على العنف".

لكن صاحب الاذاعتين عبد الملك يوسف ومدير سكاي اف ام محمود محمد ظاهر ومساعد مدير التحرير في راديو شابيل احمد عبدي حسن ما زالوا قيد الاعتقال وسيحالون على المحكمة.

وقد حصلت اذاعة شابيل في 2010 على جائزة حرية الصحافة التي تمنحها سنويا منظمة "مراسلون بلا حدود" مع هيئة تحكيم دولية. وهي تعتبر من الاذاعات التي تتمتع باحترام كبير في الصومال.

واغتيل اثنان من مدرائها في 2007 و2012 وعدد من صحافييها خلال السنوات الماضية ولم يتم التعرف على اي من قتلتهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard