مقتل الاعلامي مازن دياب في الأردن

15 آب 2014 | 18:55

علمت "النهار" من مصادر خاصة ان التحقيقات الأولية تشير إلى وفاة الاعلامي اللبناني مازن دياب خنقاً داخل شقته، في العاصمة الأردنية عمان. وقد عثرت عليه الأجهزة الأمنية مقتولا بعد إبلاغها عن طريق أحد أصدقائه الذي كان على موعد لزيارته داخل شقته.

واشارت المصادر إلى أنه نتيجة عدم تجاوب الضحية لفتح الباب والاتصالات المتكررة تم خلع الباب، وعثر عليه ميتا داخلها. هذا وقد نفت عائلته المعلومات التي أوردها بعض وسائل الاعلام عن تعرضه لتهديدات خلال الفترة الأخيرة.

وكانت الشرطة عثرت على دياب جثة في منزله في العاصمة الأردنية عمان، وسط شكوك عن ظروف مقتله، كانت الجثة مكبلة بالحبال في شقته في شارع مكة بعمان، مما يثير الشكوك حول مقتله، وفق وكالة زاد الإخبارية الأردنية.

وتجري الأجهزة الأمنية تحقيقاتها في ملابسات الواقعة، بالاستماع لأقوال الشهود من جيران دياب، الذين أكدوا وجود طعنات على جسده، فيما تمت إحالة الجثة على الطبيب الشرعي لتحديد سبب الوفاة.

ودياب يبلغ من العمر 31 عاما، ويقدم برنامجاً عبر إذاعة "صوت الغد" الأردنية، وهو عانى مرض سرطان الرئة، وخضع لعملية جراحية لإزالة جزء من الرئة قبل عام.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard