الحريري عاد الى بيروت

8 آب 2014 | 10:45

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

في خطوة جريئة من الرئيس سعد الحريري، عاد الى بيروت وهو لم ينقطع في الاساس عن هموم اللبنانيين ومعاناتهم اليومية، لا سيما ان التخبط الذي تعيشه المؤسسات والهاجس الامني والاعمال الارهابية الاخيرة التي وقعت في عرسال الجريحة، دفعت رئيس "تيار المستقبل" الى المجيء. وكانت محطته الاولى في السرايا الحكومية للقاء رئيس مجلس الوزراء تمام سلام والوقوف على اخر المستجدات والتطورات في البلد، ثم غادرها من دون الادلاء بتصريح مكتفياً بالقول في دردشة مع الصحافيين: "عودتي إلى لبنان جاءت بعد الهبة السعودية للجيش التي سنعالج كيفية تنفيذها".
وعن الضمانات لأمنه الشخصي قال: "ان شاء الله خير والله يحفظ الجميع".
ولم يجب على سؤال عن المدة التي ستستغرقها زيارته لبنان، على أن يعقد مؤتمراً صحافياً اليوم يتناول فيه المستجدات. 
ولبى الحريري دعوة كثيرين من فريقه السياسي واصوات في 8 اذار، وعاد في هذا اليوم الى بيروت التي ستفرح بقدومه على أمل ان يساعد حضوره في ايجاد حلول لاكثر من ملف عالق في البلد وفي مقدمها انتخاب رئيس للجمهورية وعدم الاستمرار والغرق في مستنقع هذا الشغور الذي يهدد ما تبقى في البلد.

وفي اتصال لـ"النهار" مع رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، تعليقاً على عودة الرئيس الحريري، قال: "العودة ممتازة". 

وكان صدر عن المكتب الإعلامي للحريري الآتي: "فور عودته إلى بيروت فجر اليوم قادماً من جدة في المملكة العربية السعودية، استهل الرئيس سعد الحريري نشاطه بزيارة ضريح والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري في وسط بيروت، وقرأ الفاتحة عن روحه، ثم توجه إلى السرايا الحكومية حيث التقى رئيس مجلس الوزراء تمام سلام".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard