سيلينا غوميز: أناقة تتخطى الـ 22 ربيعاً!

2 آب 2014 | 09:03

احتفلت سيلينا غوميز مؤخراً بعيد ميلادها الثاني والعشرين لكن إطلالاتها المميزة توحي أنها تخطت عمرها بأشواط. من يتابع أناقة غوميز يكتشف أن النجمة الصغيرة سرعان ما تحولت إلى منافسة بارزة على السجادة الحمراء.

لم تطور الممثلة والمغنية الأميركية (مواليد 22 تموز 1992) أداءها وصوتها فحسب إنما اهتمت كثيراً بأناقتها فحسنّت أسلوبها في اختيار الملابس.

يصح القول أن غوميز أصبحت مثالاً يحتذى ونجمة تنتظر إطلالاتها. فبدءاً من سنة 2002، الوقت الذي دخلت فيه مجال العمل فعلياً إلى هذا العام، أظهرت تقدماً ملحوظاً كما نرى في الصور.

في احتفال في جنوب فرنسا هذا الصيف قدمت غوميز إطلالة جميلة بفستان قصير من التول. في إطلالة أخرى اختارت غوميز "جامبسوت" أزرق مطبعاً عملياً لإطلالة صباحية في شوارع لوس أنجلس.

أما على المسرح فتبدو غوميز الصغيرة مثل كبار نجمات الاستعراض بثوب من الدانتيل الأسود مفعم بالحيوية. ولا يغيب عن النجمة استعادة أسلوب التسعينات مع تنورة سوداء ضيقة مشقوقة على أطرافها وسترة قصيرة وأكسسوار معدني جميل.

تألقت غوميز بثوب أحمر راق من تصميم اللبنانية العالمية ريم عكرا الذي منحها إطلالة كآلهات الإغريق. بدت راقية أيضاً في ثوب الدانتيل الأسود من Dolce & Gabbana في مدريد.

في البدلة السوداء المقلّمة ذات الأكتاف المذهبة من محترف Versace مع السكربينة الرسمية بدت غوميز عصرية جداً. كسمكة صغيرة بدت غوميز في ثوبها القصير بالأزرق السماوي من دار Gucci. تبدو غوميز من مدمنات Dolce & Gabbana حين أطلت بفستان أسود آخر من الدانتيل المذهّب.

وبالعودة تدريجياً في الزمن سنلاحظ الفارق بين إطلالت النجمة الحالية وتلك السابقة. خلال حفل جوائز الموسيقى الأمريكية عام 2011 اختارت المغنية المحبوبة ثوباً من الساتان من Giorgio Armani مع صندل فضي لافت من Jimmy Choo. بعض الصور قبل 12 عاماً تظهر أن الفتاة الصغيرة نضجت وكذلك ذوقها.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard