هل تجرؤ على الاستقالة هكذا؟

25 تموز 2014 | 11:35

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تشكل استقالة الموظف من عمله نهايةً لمرحلةٍ معينة في حياته، وتنتج من رغبته في التقدم في مسيرته المهنية، عبر الانتقال للعمل في مكانٍ آخر، أو من عدم التوافق بينه وبين الإدارة وعدم رضاه عن الطريقة التي تعمل فيها أو إنه "يكره" عمله وطريقة تعامل مديره معه. الحالتان الأخيرتان تؤديان لاستقالات أقل ودّاً من تلك العادية، لدرجة أن بعض الموظفين يقدّمون استقالاتهم بطريقة تُعتبَر ساخرة أو مضحكة لمديريهم أو للملأ، عبر تأكيد رغبتهم في الاستقالة علناً.

 

 

منتجة الفيديو مارينا شيلفرين:

كرهت مارينا شيلفرين عملها في شركة Next Media Animation التايوانية، فبعد عامَين من تمضيتها ساعاتٍ طويلة يومياً وضغطٍ كبيرٍ من مديرها من دون أي ترقية، عبّرت عن معارضتها لسياسة الشركة للربح، إذ إن مديرها كان يهتم فقط بكمية المشاهدين التي حصل عليها كل فيديو منتَج، من دون أن يركّز على مضمونه، كما كانت تقترح عليه شيلفرين. فأعلنت عن استقالتها في أيلول 2013 عبر فيديو صوّرَته في مكان العمل حيث تراقصت على نغمات أغنية Gone للمغني كانيي ويست. أحرز فيديو استقالتها على موقع "يوتيوب" أكثر من 15 مليون مشاهد في أقل من أسبوعَين، بما أن مضمونه جاء معبّراً عن الحالة السيئة التي يعاني منها كثيرون في وظائفهم. وتوّجت شيلفرين خطوتها بترك عملها بعرض العمل الذي تلقته لدى ضيافة برنامج The Queen Latifah Show الحواري لها، إذ قدّمت لها المغنية والممثلة كوين لطيفة عرض عمل مغرياً معها، فوافقت شيلفرين على الفور.

 

 

الرئيس التنفيذي جوناثان شوارتز:

لم يعتقد أحد أن الرئيس التنفيذي لشركة Sun Microsystems للبرمجيات سيعلن عن استقالته عبر موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" في شباط 2010. إذ كشف شوارتز عن الصعوبات المالية التي كانت تعاني منها الشركة وتكبّدها للخسائر، وعن عدم رغبته في استغلال الموظفين بمجهودٍ إضافي لإنقاذها، فجاءت تغريدته أشبه بشِعرٍ هجائي للحالة، مؤلف من 17 مقطع لفظي (Haiku).

 

الخبّاز كريس هولمز:

بعد ولادة ابنه في نيسان 2013، استقال كريس هولمز من عمله في مطار لندن ستانستد كمدققٍ في جوازات السفر، وأشار إلى أنه كره وظيفته هذه وأراد أن يعمل في ما يحبه، وهو الخَبز. ولتأكيد احترامه ومحبته لمديره وزملائه، تقدم هولمز إليهم بقالب حلوى قد أعدّه وكتب عليه استقالته، مؤكداً أن ولادة ابنه ذكّرته بضرورة أن يقوم الإنسان بما يجعله سعيداً في الحياة. فقالب الحلوى وداعٌ لعمله السابق وتسويقٌ لعمله المقبل.

 

عامل خدمة الغرف جوي ديفرانشيسكو:

عمل جوي ديفرانشيسكو لمدة ثلاث سنوات في فندق بروفيدنس في ولاية رود أيلاند الأميركية، فقدّم استقالته في 16 تشرين الأول 2011 عبر تصوير فيديو مع أصدقائه العازفين في فرقة، خارجاً من الفندق كالبطل الفائز، خصوصاً أنه "رمى" استقالته على الأرض أمام مديره. وأكد ديفرانشيسكو لصحيفة "ذي هافينغتون بوست" بتاريخ 19 تشرين الأول، أنه وجد عرض عمل وسيبدأ بوظيفةٍ جديدة.

 

 

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard