171 ألف شخص حصيلة النزاع السوري حتى الآن

10 تموز 2014 | 15:54

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

في اليوم الثالث للعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، قال مسؤولون إسرائيليون إن نظام "القبة الحديد" الإسرائيلي أسقط نحو 90 في المئة من الصواريخ الفلسطينيية. وأفادت شركة "رافائيل" المصعنة للنظام أنها تعمل على تحسينه، ويتعاون مسلحوها مع .الطواقم العسكرية لهذه الغاية، بينما أمر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بتوسيع العملية
وفي المقابل، قتل نحو 80 فلسطينياً في الغارات الاسرائيلية المستمرة منذ الثلثاء، وآخرهم ثلاثة قضوا بعد ظهر الخميس في غارة جوية اسرائيلية استهدفت سيارة في منطقة أبو شرخ بجباليا بشمال قطاع غزة، إلى خمسة أطقال من أسرى واحدة سقطوا معاً.
وليل الأربعاء -الخميس، أغارت الطائرات الاسرائيلية على أكثر من 320 هدفاً لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مما يرفع عدد الغارات منذ الثلثاء إلى 750.
وشنت القوات الاسرائيلية سلسلة اعتقالات شملت مئات في الخليل ونابلس وبيت لحم ورام الله والبيرة وجنين وطولكرم وقلقيلية وسلفيت وطوباس وأريحا.
وفي المقابل، أعلنت كتائب "عز الدين القسام"، الجناح العسكري لـ"حماس"، أنها قصفت حيفا يشمال إسرائيل التي تبعد نحو 110 كيلومترات عن قطاع غزة، بصاروخ "ز160" المحلي الصنع للمرة الثالثة منذ بدء عملية "الجرف الصامد". وأشارت الكتائب إلى أنها قصفت للمرة الأولى منطقتي روحوفوت وبيت يام يجنوب تل أبيب بعشرة صواريخ "سجيل55".
وفي المواقف الدولية، صرح الناطق باسم وزارة الخارجية جين ساكي أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري تحدث مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، وهو يعتزم مكالمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وهو يحض "كل الأطراف على تهدئة الوضع" واستعادة الهدوء واتخاذ خطوات لحماية المدنيين. وأضافت :"لا نريد أن نرى أي ضحايا بين المدنيين، وهذا من أبرز أسباب أهمية التحرك لتهدية الموقف على الأرض".
وفي بيجينغ دعا كيري إلى التهدئة، متحدثاً عن "لحظة خطيرة في الشرق الأوسط". ودعا إلى احتواء التصعيد لأنه يصب في مصلحة الجميع.
ورأى أمين مجمع تشخيص صلحة النظام في طهران محسن رضائي إن الهجوم الإسرائيلي علي قطاع غزة هو مرحلة ثالثة من عمليات مخطط لها لخدمة اسرائيل، بدأت الأولى في سوريا والثانية في العراق.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard