هكذا تواجه الدولة شح المياه

9 تموز 2014 | 15:21

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

قررت لجنة الاشغال العامة والنقل والمياه التعاطي مع أزمة الجفاف على أساس ان البلد يواجه كارثة طبيعية وطالبت الحكومة إعلان حالة طوارىء مائية.
كما طالبت باتخاذ الاجراءات التالية
أولا: ترشيد استهلاك المياه من خلال وقف ري المزروعات الموسمية (والغازون) لقاء التعويض على المزارعين وتخصيص المياه للاستعمال المنزلي وفق الآلية الآتية:

أ- تتولى مؤسسات المياه وضع لائحة بالآبار الواجب مصادرتها لقاء تعويضات، واستعمال المياه المخصصة أصلا للمزروعات الموسمية (الخضار) من أجل الاستعمال المنزلي.

ب- صدور قرار من وزير الطاقة والمياه حسب القوانين بمصادرة هذه الآبار لقاء التعويض على أصحابها.

ج- تنفيذ القرار من قبل وزارة الداخلية (المحافظ وقوى الأمن) والبلديات بالتنسيق مع مؤسسات المياه.

د-إذا كان البئر قريبا من الشبكة تصب مياهه في الشبكة. وإلا فعلى المؤسسات بدعم من المحافظ وقوى الأمن أن تتولى تنظيم التوزيع على أصحاب الصهاريج لقاء مبالغ محددة مع مراقبة الصهاريج بالنسبة لأسعار المبيع.

هـ يدفع ثمن المياه مباشرة إلى أصحاب الآبار.

و- وقف هدر المياه على شطف الطرق وعلى غسيل السيارات، واتباع أساليب توفر في كميات المياه المستعملة. وفرض Hose Ban أي منع استعمال النرابيج للزراعة وغسيل السيارات وسواها وفرض غرامات على المخالفين.

ثانيا: دفع السلفات المقررة سابقا لمؤسسات المياه منذ عام 2012 وتقرير مساهمات إضافية لتمكين المؤسسات من التحرك بفعالية، وخصوصا من أجل ترميم الشبكات وإصلاح الأعطال فورا لمنع تسرب المياه ومن أجل استعمال ينابيع غير مستعملة وحفر وتجهيز آبار جديدة فورا ومطالبة مؤسسة كهرباء لبنان تأمين الكهرباء بشكل دائم لمحطات المياه.

ثالثا: محاولة استيراد المياه من تركيا بالأساليب الممكنة وخصوصا من خلال Spragg Bags وهي بالونات بلاستيكية ضخمة تعبر البحر كقافلة مقطورة بما يشبه قطارات البر وترسو عند محطتي الضخ في ضبية والديشونية.

وقال النائب محمد قباني: "أجرينا إتصالا مع سعادة السفير التركي بهذا الشأن، وكذلك مع السفارة النروجية حيث علمنا أن هناك شركات نروجية متخصصة بنقل المياه. وقد استبعدنا فكرة تحلية المياه بواسطة باخرة بسبب ارتفاع قيمة الكلفة.

رابعا: محاولة الاستفادة من مياه نفق مركبا جزين ومياه نبع عين الزرقاء.

خامسا:السماح للقطاع الخاص باستيراد المياه وبيعها للصهاريج. وإعفاء المستوردين من أي أعباء مثل الجمارك أو T.V.A وتسهيل التحرك الفوري في هذه الاتجاه.

سادسا: اعداد وتنفيذ برنامج توعية للمواطنين من خلال مختلف وسائل الاعلام حول ترشيد استهلاك المياه.

وأعلن قباني انه سيلتقي غدا السفير التركي لمتابعة موضوع استيراد المياه من تركيا، وسيشارك صباح يوم الجمعة في اجتماع لجنة وزراية برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل في وزارة الدفاع لتسليمه مقررات اللجنة الصادرة اليوم.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard