نصيحة القوى الأمنية لمشجعي برازيل - المانيا #عيش_الفرحة

8 تموز 2014 | 16:46

المصدر: النهار

صورة ارشيفية - تصوير سامي عياد

ضمن حزمة الاجراءات التي تتخذها المديرية العامة لقوى الامن الداخلي في سياق حض المواطنين على التحلي بالروح الرياضية والاخلاق العالية في تشجيعهم للفرق الرياضية المتنافسة في مونديال العام 2014 لكرة القدم، أطلقت امس هاشتاغ #عيش_الفرحة عبر موقع المديرية على مواقع التواصل الاجتماعي و"فيس بوك" و"تويتر" وغيرها.

وبهدف الاطلاع على أسباب الهاشتاغ ومسوغاته، وما يمكن ان يضيفه في هذا الاطار، الى الحملة التي كانت اطلقتها لضبط الفوضى التي تتسم بها بعض مجموعات من مشجعي كرة القدم والتي تصل في كثير من الاحيان الى اطلاق الرصاص في الهواء تحت عناوين "التزريك" والتي تؤدي لاحقا الى اصابات برصاص طائش بين المواطنين، وتصل في احيان أخرى الى خلافات قد تتخذ أشكالا عنفية وحادة في بعض الحالات، سألت "النهار" رئيس شعبة العلاقات العامة في قوى الامن الداخلي المقدم جوزف مسلم، عن هدف الحملة عموما وال"هاشتاغ" خصوصاً فقال ان المديرية اتخذت عددا من الاجراءات الرامية الى حض المواطنين على "التشجيع بحضارة" ومنها #عيش_الفرحة لتعميم ثقافة الفرح والتصرفات الحضارية التي تليق باللبنانيين، بعيدا عن التصرفات الاستفزازية في التشجيع او المخافات القانونية كإطلاق النار والمفرقعات وغيرها.

وقال ان "هاشتاغ" عيش الفرحة، ليس هو الاجراء الوحيد في هذا السياق بل اقترن بعدد من الخطوات الاخرى ومنها الدوريات الامنية على مستويين، الاول دوريات معلنة ، باللباس الرسمي تتواجد بين المواطنين ولا سيما قرب اماكن التجمعات الكبرى لمشجعي الفرق المتنافسة كالمقاهي والمطاعم والساحات المخصصة لذلك، والثانية دوريات غير معلنة باللباس المدني تتواجد ايضا في اماكن معينة بهدف رصد المخالفات والخروقات القانونية التي تحصل في هذا الاطار، من قبل المتجمعين، اضافة الى التعويل على وعي المواطنين الذين يرفضون هذه التصرفات الشاذة، ويساعدوننا في إرسال الصور المختلفة بالمعنيين، على المواقع المحددة لها، على المستويين الايجابي ، بهدف تعميم الصورة والتشجيع على التصرفات اللائقة، او حتى السلبي على سبيل الإخبار، بهدف الحد من المشاهد العنيفة، ولا سيما في ما يتعلق بمطلقي النار الذين يجب الابلاغ عنهم للمساهمة في تحجيم الممارسات الديماغوجية والفوضوية المؤذية.وبذلك تكون ال"هاشتاغ" ضرورة لتفاعل المواطنين ومشاركتهم في الحملات التي تنظمها المديرية بالاتكال على وعي المواطنين في لبنان، وهي حملات ترمي في نهاية المطاف الى تعميم ثقافة الابتهاج بحضارة ومن خلال ممارسات آمنة وفضلى ومثالية.

abbas.saleh@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard