رجال دين كينيون يدعون إلى الهدوء قبل مسيرة الاثنين

4 تموز 2014 | 20:32

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

دعا رجال دين كبار في كينيا إلى التزام الهدوء قبل تجمع حاشد تعتزم المعارضة تنظيمه الأسبوع المقبل يهدد بتأجيج التوتر في البلاد.

وحدد رايلا أودينجا، الخصم السياسي الرئيسي الذي تغلب عليه أوهورو كينياتا في الانتخابات الرئاسية العام الماضي، موعداً نهائياً الاثنين لكي تلبي الحكومة مطلباً ببدء حوار بشأن هجمات المتشددين والفساد وتباطؤ الاقتصاد ومشكلات أخرى.

ورفض وزراء الدعوة قائلين إن المكان الأمثل لمناقشة هذه المشكلات هو البرلمان. ويتهم مساعدو كينياتا أودينجا الذي كان رئيس وزراء سابقاً للبلاد بمحاولة اختلاق أزمة ليشق طريقه عائدًا إلى السلطة. وينفي الزعيم المعارض هذا الاتهام.

وقال الأسقف الأنجليكاني اليود وابوكالا لـ"رويترز" من كاتدرائيته على مشارف متنزه في نيروبي سيلقي فيه أودينجا كلمة أمام التجمع الحاشد الاثنين: "الكنائس كلها اتحدت في طلب السلام والهدوء في البلاد".
وتدق شكاوى رئيس الوزراء السابق البالغ من العمر 69 عاماً على وتر الاستياء الشعبي من تدهور الوضع الأمني بعد سلسلة من الهجمات التي نفذها إسلاميون متشددون ومن ارتفاع تكلفة المعيشة. لكن كثيراً من الكينيين والديبلوماسيين الأجانب يخشون من أن تجمع الاثنين قد يعمق الخلافات في البلد الذي تتحدد فيه الولاءات على أسس عرقية.
ودعت الكنيسة الكاثوليكية الجانبين إلى "وقف كل التجمعات السياسية"، بينما دعا المشرف المشيخي ديفيد جاثانجو الأعضاء لعدم المشاركة في التجمع، وقال: "ينبغي ألا ندع الساسة يحملوننا على الشجار أو العراك".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard