الدولة الاسلاميّة" تسيطر على ريف دير الزور... والنصرة تبايع او تنسحب

3 تموز 2014 | 14:14

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

سيطرت "الدولة الاسلاميّة" على مجمل ريف محافظة دير الزور السوريّة الحدوديّة مع العراق بعد انسحاب مقاتلي "جبهة النصرة" وفصائل أخرى ضمن المعارضة السوريّة من بلدات ومدن في الريف الشرقي، أو مبايعتهم "الدولة".

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، أنّ "كل الخط الممتد من مدينة البوكمال في محافظة دير الزور على الحدود مع العراق وصولاً إلى مدينة الباب في محافظة حلب (شمال) مروراً بمحافظة الرقة، بات تحت سيطرة الدولة الإسلامية".

وأشار عبد الرحمن إلى أنّ مدينة الميادين أبرز مدينة في ريف دير الزور الشرقي "أصبحت تحت سيطرة الدولة الاسلاميّة، بعدما أخلت "جبهة النصرة" مقارها في المدينة حيث رفعت الدولة الإسلامية راياتها".

ومن ابرز المناطق التي توقف فيها القتال خلال الساعات الماضية بلدة الشحيل التي تعتبر معقلا لجبهة النصرة ويتحدر منها قياديون من الجبهة، ومدينة العشارة والقرى المجاورة.

وفي الشحيل، اعلنت فصائل عدة ابرزها "جيش الاسلام" الذي يقاتل في مناطق عدة من سوريا، مبايعتها ل"الدولة الاسلامية".

وبدا في شريط الفيديو الذي تضمن البيان، عدد من الرجال، معظمهم بلباس الاسلاميين المتشددين. واعلن البيان "البراءة إلى الله وتوبتنا إليه من التنظيمات التي قاتلت الدولة وناصبتها العداء".

كما اعلن التبرؤ "من المجالس العسكرية والثورية وهيئة الأركان والائتلاف" الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية. واضاف "قررنا إعلان البيعة للدولة الإسلامية ولخليفة المسلمين أبي بكر البغدادي، علماً بأننا لسنا مسؤولين عمن يخل أو يحاول الإخلال بهذا الاتفاق ومحاسبته إن أمكن".

وتم التداول على مواقع التواصل الاجتماعي بشريط آخر اعلنت فيه "عشائر مدينة العشارة والقرى المجاورة لها ومنها سويدان الجزيرة وسويدان شامية ودرنج، وجميع الفصائل المتواجدة في هذه المناطق من جيش حر وأحرار شام وجبهة نصرة"، الامر نفسه.

وقال البيان ان "ابناء القرى المذكورة من الجيش الحر تطلب من الدولة الإسلامية انتداب شرعيين للتبين في بعض الأمور، وإن كافة مقاتلي هذه الفصائل ملتزمة بيوتها، وتبرأ إلى الله من مقاتلة الدولة الإسلامية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard