"الكباب التركي" في النمسا والمانيا من الخيول والخنازير؟

18 شباط 2013 | 18:34

أكدت وزارة الصحة النمساوية انها ستتخذ إجراءات سريعة في أيام قليلة، أثر اكتشاف الجهات الألمانية آثار بقايا لحوم خيول وخنازير في وجبات اللحوم السريعة المحببة لأبناء الجالية الإسلامية والمواطنين في كل من ألمانيا والنمسا الشهيرة باسم الكباب التركي.
وأكدت الوزارة حرصها على أخذ عينات من المحال المتخصصة في تقديم وجبات لحوم الكباب الجاهزة، وسط مخاوف من اكتشاف عينات مخالفة بسبب ارتباط صناعة الكباب التركي من اللحوم الجاهزة بالمواطنين ذات أصول التركية على خلفية العلاقات التجارية الوثيقة مع أقرانهم المقيمين في ألمانيا، حيث يستوردون الكثير من مكونات هذه الصناعة من ألمانيا.
وسادت حال من الذعر والقلق بين أبناء الجالية الإسلامية في النمسا، إثر إعلان وسائل الإعلام عن اكتشاف وجود بقايا لحوم خيول وخنازير في وجبات اللحم البقري ولحوم الدجاج أمس في ولاية لايبيزغ الألمانية . وأشارت التصريحات الصادرة عن الوزارة الى أن البحوث والتحاليل العلمية على عينات اللحوم الجاهزة التي تم جمعها على مدار يومين من المحال المختلفة لتقديم معلومات وافية، تكشف خيوط فضيحة خلط لحوم الخيول بمنتجات غذائية مصنعة في الوقت الذي اتسعت فيه أبعاد الفضيحة في النمسا، لتصل حد المطالبة بتحمل النتائج سياسيا.
وأعلن وزير الصحة النمساوي ألويس شتوجر رغبته في مطالبة الاتحاد الأوروبي بإنشاء بنك معلومات يوثق تحرك المواد الغذائية الخام من المنشأ حتى وصولها إلى المستهلك النهائي.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard