هذه المنشطات الجنسيّة ليست حراماً في رمضان

2 تموز 2014 | 23:45

المصدر: النهار

قد تكون أطعمة، وصفات، أعشاب، فيتامينات، معادن، أو حتى عقاقير طبيّة. تتعدّد انواع المنشطات الجنسية، فيما الهدف منها واحد ألا وهو تحسين الأداء الجنسي، ونوعية العلاقة بين الشريكين؟ ولكن هل تعاطيها يعتبر جائزاً خلال شهر رمضان؟

قبل إجابته عن السؤال، يميّز الأمين العام للمجلس الشرعي الإسلامي الأعلى الشيخ خلدون عريمط، بين الأسباب التي تدفع بالمرء الى تناول المنشطات الجنسيّة. ومنها، ينطلق في تحريمه لهذه المنشطات "إذا تم اللجوء إليها من قبل رجل متقدّم في العمر، بنيّة تحسين أدائه الجنسي وبالتالي التشبّه برجل عمره 30 عاماً. وهذا أمر لا يجوز. ذلك أن الرجل بهذا العمر - وبتناوله هذه المنشطات - يستهلك جسده أكثر من قدرته".

في المقابل، يعتبر الشيخ عريمط أن تناول المنشطات الجنسيّة خلال شهر رمضان يُباح في الحالات المرضيّة. ويشرح: "إذا وجد الرجل أن قدرته الجنسيّة الضعيفة تمنعه من تأدية واجباته الزوجيّة الجنسيّة على أكمل وجه، أو إذا كانت قدراته أضعف بكثير من أقران جيله، وجُب عليه العلاج، وخصوصاً أن العلاقة بين الزوجين بعد الافطار وقبل الامساك، مباحة. وبالتالي، يوضع تناول المنشطات الجنسيّة في هذه الحالة في خانة العلاج الطبيّ الجائز ".
ويختم بالقول: "ان تناول المنشطّ الجسدي جائز في حالات الضرورة وغير جائز في الحالات غير الضروريّة"، ويذكّر بأن "صحة الإنسان أمانة وضعها الله في تصرّف الانسان، وعليه الاهتمام بها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard