الشيخ قبلان: ندعو رجال السياسة والدين لاعتماد الخطاب الوطني المعتدل لنبذ الفتنة

18 شباط 2013 | 16:30

المصدر: NNA

  • المصدر: NNA

أكد نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان ان "العدالة والإنصاف مطلب كل الأديان السماوية التي تنبذ الظلم والطغيان وتأمر بالإحسان والعدل ليكون الإنسان محط احترام وتقدير مما يحتم ان يكون المسؤولون في رحاب الحق يلتزمون أوامر الدين في الدعوة إلى الخير وتكريم الإنسان برفع الظلم عنه وإنصافه ليكون محظيا بالعدالة والمساواة ينعم بالحرية والاستقرار بعيدا من الغبن والحيف والظلم".

وطالب السياسيين ب"العمل الجاد لإنتاج قانون انتخاب جديد يحقق العدالة والمساواة ويعبر عن تطلعات اللبنانيين في اختيار ممثليهم ويكون في مصلحة وحدة الوطن وعلى قياس كل اللبنانيين ليكون هذا القانون مساحة لقاء بين كل مكونات الشعب اللبناني فينتخب المسلم أخاه المسيحي كما ينتخب المسيحي أخاه المسلم فيكون لبنان وطن الشراكة الحقيقية من جميع مكوناته".

ورأى ان "لبنان أمانة في أعناق بنيه المطالبين بحفظه عبر حفظهم لبعضهم البعض والتزام نهج الاستقامة والصدق ليكونوا عاملين بالحق متوجهين وفق تعاليم الأنبياء والمرسلين بعيدين من كل إساءة ومنكر وفتنة ولا سيما ان أوضاعنا في المنطقة لا تبشر بالخير مما يستدعي ان نحفظ لبنان من كل التداعيات والأخطار التي تتهدد المنطقة فننأى بأنفسنا عن كل فتنة ونلتزم نهج الحق والحقيقة الذي يبعدنا عن كل فتنة وسوء ومنكر".

وطالب المسؤولين في لبنان بان "يتقوا الله في بلاده وعباده ويبذلوا الجهد ليكون المواطن مستقرا في عيشه فيكونوا في خدمة الناس لان خدمة الناس عبادة كما الصلاة والصوم فيعملوا لإصلاح ذات البين ويكونوا أوفياء في خدمة الناس وتوفير الاستقرار المعيشي لهم، فيتقربوا إلى الله في خدمة عباده لان الإنسان خليفة الله على الأرض والمطلوب إن يتعاطى المسؤولون مع الناس بما أمر الله تعالى من حسن الرعاية لهم والسهر على أوضاعهم وتأمين كل ما يحقق العيش الكريم لهم".

وقال: "أولى المسؤوليات التي تقع على المسؤولين في لبنان هي في إبعاد الناس عن التشنج والانفعال مما يحتم ان يلتزم المسؤول الخطاب المعتدل البعيد عن الانفعال والارتجال لأننا نريد ان ينعم اللبنانيون بالاستقرار والهدوء، لذلك فإننا ندعو رجال السياسة والدين إلى اعتماد الخطاب الوطني المعتدل الذي يقرب ولا يبعد ويوحد الصفوف وينبذ التشنج ويقضي على كل دعوة الى الفتنة والفرقة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard