هل انا مصاب بالـ "binge eating" ؟

30 تموز 2014 | 09:39


هو عبارة عن رغبة شديدة في تناول الأكل. والشخص الذي يشعر بهذه الرغبة يتناول الطعام بكمية كبيرة وفائضة في وقت قصير. وأثناء هذه الفترة من الأكل بشراهة، يشعر المرء كأنه فقد السيطرة على نفسه فيأكل دون توقف وبسرعة هائلة.
في بعض الأحيان عندما تمر فترة طويلة خلال النهار من دون تناول الطعام نصبح جائعين ونأكل بشهية. ولكن في ظاهرة "binge eating" أو الأكل بشراهة الشخص لا يكون جائعاً بل تكون دوافعه للأكل نفسية كالملل وال-stress والإكتئاب. وعادةً الأكل بشراهة يحصل في السر وذلك لأن المرء يراوده الإحساس بالخجل من تصرفه هذا.
سبب أخر للBinge eatingً هو عندما يكون الشخص يتابع نظام غذائي لخسارة الوزن, قد يشعر بالحرمان (برغم أن كمية ألاكل المسموحة له كافية لتفادي الجوع) فيلجأ أحياناً الى الأكل خاصةً الشوكولا والشيبس و يأكل كمية كبيرة في جلسة واحدة وفي وقت قصير (مثلاً ٣ ألواح من الشوكولا في ٥ دقائق).
وحتى في بعض الاحيان الكأبة تدفع الأشخاص لل-"binge eating" فهم يأكلون لتفادي الشعور بالإكتئاب. بالإضافة إلى ذلك ، هذه ظاهرة منتشرة أكثر عند النساء حيث أن ١ من ٥ نساء تمارس ظاهرة ال-"binge eating"
وفي معظم الأحيانً بعد جلسة ال-"binge eating" يشعر المرء بالذنب لأنه تناول كمية كبيرة من الأكل خاصةً إذا كان يتبع حمية أو يخفف من أكله لأنه يشعر حينئذ أن كل جهوده السابقة في الحمية اهدرت وأنه خسر كل التحسن الذي اكتسبه قبل جلسة ال-"binge eating"
إذا تكررت هذه الحالة كثيراً، قد يصل الشخص إلى حالة نفسية تسمى ب إضطرابات الأكل بشراهة حيث أن جلسات ال-"binge eating" تتكرر يومياً وأكثر من مرة في النهار.في هذه الحالة يجب معرفة ما هو العامل النفسي الذي يدفع الشخص للأكل بهذا الأسلوب وتحديد العلاج المناسب.
ما هي الحلول لهذه الظاهرة ؟
الحل الأساسي لهذه المشكلة هو معرفة الحالة النفسية التي دفعت الشخص للأكل بشراهة. يجب أن يفكر جيداً ويراقب نفسه لتحديد الدوافع التي وصلته لهذه المرحلة. يجب أن يسأل نفسه عندما شعر أنه يريد أن يأكل :ما هو السبب الأساسي الذي كان لديه؟ هل هو تعصيب ؟ stress ؟ ملل ؟ إكتئاب ؟
الخطوة الثانية هي التأكيد على أن الأكل ليس هو الحل للمشكلة! إذا شعرنا ب-stress أو تعصيب ممكن أن نشعر بالراحة لفترة قصيرة بعد الأكل لن تدوم لأننا لم نعالج المشكلة الرئيسية التي دفعتنا الى الأكل.
دور اختصاصية التغذية أن تتواصل مع الشخص و أن تعرف ماذا ياكل خلال النهار مع الرياضة التي يمارسها لكي تستطيع اعطاءه الوحدات الحرارية اللازمة.
كما أنها تعلم الشخص ان ياكل بنمط منظم وثابت أي اخذ 3 وجبات اساسية مع 2 سناك والابتعاد عن الحلويات و السكريات و استبدالن بمأكولات مغذية اكثر مثل البيض، الحليب، الزيوت، الفاكهة المجففة.

 

اختصاصية تغذية وصاحبة "دايت سنتر"

 

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard