دمشق: العقوبات الاوروبية رد يائس وبائس على الانتخابات الرئاسية

24 حزيران 2014 | 19:08

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

اعتبرت وزارة الخارجية السورية ان قرار الاتحاد الاوروبي اضافة وزراء سوريين الى قائمة الشخصيات التي تطالها العقوبات، "ردا يائسا وبائسا" على الانتخابات الرئاسية التي اجريت مطلع حزيران وأبقت الرئيس بشار الاسد في منصبه. وقالت الوزارة ان "قرار مجلس وزراء الخارجية في الاتحاد الأوروبي فرض إجراءات تقييدية جديدة ضد سوريا يشكل استمرارا للسياسة العدوانية التي ينتهجها الاتحاد ضد سوريا، وردا يائسا وبائسا أمام الإنجاز الرائع الذي حققه الشعب السوري في استحقاق الانتخابات الرئاسية"، بحسب بيان نشرته الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا". 

وكان قد شدد الاتحاد الاوروبي عقوباته على دمشق، باضافة 12 وزيرا الى قائمة الشخصيات التي تطالها عقوبات تجميد اصول وحظر اعطاء تأشيرات دخول الى دوله. واشار الاتحاد الى ان خطوته تأتي بسبب "الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان التي ارتكبوها".
وبموجب القرار، ارتفع الى 191 اجمالي عدد المقربين من النظام المشمولين بعقوبات يفرضها الاتحاد الاوروبي منذ بدء النزاع السوري. وتشمل العقوبات كذلك 53 كيانا لاسيما المصرف المركزي السوري.
ورأت الخارجية السورية في بيانها ان "توقيت اتخاذ مجلس وزراء الخارجية في الاتحاد الاوروبي هذا القرار، يأتي في الوقت الذي تتصاعد فيه العمليات الارهابية التي يرتكبها ما يسمى تنظيم  "دولة الاسلامية في العراق والشام" في كل من سوريا والعراق، و"جبهة النصرة"، ما يؤكد مجددا دعم الاتحاد لهذه التنظيمات الارهابية ويجعلها شريكا كاملا في الحرب القذرة التي تشن على سوريا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard