محفوض: لا نتائج للامتحانات

24 حزيران 2014 | 12:15

المصدر: خاص-"النهار"

  • المصدر: خاص-"النهار"

تستمر الإمتحانات الرسمية لتلامذة البكالوريا على مدار الأسبوع الحالي. وتزداد تساؤلات التلامذة وأهاليهم عن موعد النتائج الرسمية لأن بعضاً من أولادهم سيتوجه للدراسة في الخارج وهم ينتظرون صدور النتائج بفارغ الصبر ليكملوا من خلالها ملف إنتسابهم الى الجامعات.

بكل بساطة، يبدو المشهد العام في ملف نتائج الإمتحانات الرسمية على مساحة من التعقيد أو في حال من الـ"ستاتيكو " حتى إشعار آخر! في الحقيقة، يرى نقيب معلمي المدارس الخاصة نعمة محفوض في إتصال مع "النهار" أن "إقرار السلسلة يحصن الوضع اللبناني الداخلي ويوفر له الحصانة المطلوبة تجاه ما يحصل في المنطقة". بالنسبة إليه، "السلسلة تعالج واقع الظروف الإجتماعية لأكثر من مليون لبناني يعنون بها". 
الواضح في كلام محفوض، أن "حوار الطرشان" سيد الساحة بين هيئة التنسق النقابية والسياسيين. قال: "إذا بقيت الطبقة السياسية على موقفها فلن نتراجع عن المطالبة بالحقوق. لكن ما يجري يشير إلى أن ملف السلسلة يرزح في زواريب السياسة. فالأرقام أضحت قريبة وغير متباعدة وتحتاج لقرار سياسي يطلق عنها سراحها". 
عندما سألناه عن رأيه في الطرح الذي يميل إلى حلحة نتائج الإمتحانات مقابل اللجوء إلى التصعيد في مطلع السنة الدراسية المقبلة، اجاب: "هذا أمر غير وارد. قبلنا أن نجري الإمتحان لمصلحة التلامذة. لكن وضع أسس التصحيح أو التصحيح لن يتم من دون إقرار السلسلة". عما إذا كان اللجوء إلى فريق آخر لهذه المهمة قد يحل الموضوع، قال: "لا يمكن أن يصحح أي مادة لتلامذة البريفيه أو البكالوريا إلا المربي الذي يعطي المادة ويفهم في مضمونها". عن لجوء الهيئة للتصعيد في ظل وضع أمني مقلق في لبنان، قال: "إن الوضع الأمني في لبنان يتفاعل مع ما يجري من حولنا. لا يمكننا أن نتتظر أي تغيير لنتحرك ونطالب بحقوقنا". 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard