اصابة ثلاثة صحافيين في احتجاجات ضد "المونديال"

19 حزيران 2014 | 10:58

أطلقت الشرطة القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع في مدينة بورتو أليغري في جنوب البرازيل الأربعاء لتفريق محتجين تظاهروا ضد مسابقة كأس العالم الـ20 التي تستضيفها بلادهم.

وقال شهود أن المحتجين وعددهم لمم يتجاوز الـ 150 محتجاً تظاهروا في وسط المدينة اثناء انطلاق مباراة اوستراليا وهولندا في المجموعة الثانية ورددوا شعارات مناهضة للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيبا" في مواجهة عدد كبير من قوات الشرطة.
واصيب أربعة محتجين وثلاثة صحافيين على الأقل بعدما أَطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية لتفريقهم، ما دفع المحتجين لتغيير مسارهم والتوجه إلى شوارع قريبة قبل ان يتفرقوا.
وكانت التظاهرات اندلعت في البرازيل احتجاجاً على الانفاق الكبير على مسابقة كأس العالم في مدن برازيلية عدة وتحولت في بعضها إلى أعمال عنف قبل ان تتراجع حدتها تدريجاً.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard